اخر مواضيع المنتدى

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مدير عام
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    Cairo, Egypt, Egypt
    المشاركات
    6,115

    من فتح السجون المصرية وروع أمن المصريين ـ قراءة على هامش حكم محكمة جنح مستأنف الاسماعيلية ـ بقلم:ابراهيم عبدالعزيز سعودي

    من فتح السجون المصرية و روع أمن المصريين


    قراءة على هامش حكم محكمة جنح مستأنف الاسماعيلية
    بقلم : إبراهيم عبد العزيز سعودي


    من فتح السجون المصرية وروع 6.jpg





    مما لا شك فيه أن جريمة اقتحام وفتح السجون المصرية في غضون أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير هي جريمة لا تقل في خطورتها وجسامتها وآثارها على الدولة المصرية وثورتها عن جرائم قتل الثوار ، لما ترتب على هذه الجريمة من هروب لعتاة المجرمين وترويع للشعب المصري وانفلات أمني غير مسبوق وما تشكل من الهاربين من تشكيلات عصابية واجرامية شديدة الخطورة كانت ولا زالت تروع أمن المصريين بجرائم القتل والبلطجة و السطو المسلح وغيرها من الفظائع التي لم يعد تخلو منها ساعة من نهار المصريين

    وكان من الأمور المحيرة تجاهل التحقيق في هذه الوقائع ومدى صحة الشبهات المثارة حول هذه الواقعة من النظام الحاكم بعد الثورة ممثلا في المجلس العسكري لما يقارب عام ونصف من حكمه ومن النظام الحاكم في مصر الآن جماعة الإخوان المسلمين وهي تتم منفردة العام الاول من حكمها . وظلت أسئلة كثيرة تبحث عن إجابة من الشارع :

    ـ هل قام حبيب العادلي وزير داخلية النظام السابق باعطاء أوامر بفتح السجون ؟

    ـ كيف تمكنت عناصر من حزب الله وحماس انتهاك سيادة الأراضي المصرية وتهريب مساجين تابعين لهم حتى رأينا هؤلاء المساجين على شاشات التلفاز في غضون ساعات قليلة من هروبهم بما يدل على أن الأمر كان معدا سلفا وبإحكام تنظيمي ؟

    ـ كيف تمكن الرئيس مرسي من الاتصال من أحد الهواتف المحمولة بقناة الجزيرة أثناء هروبه رغم قطع الاتصالات الهاتفية من جميع شركات المحمول ؟

    ـ لماذا لم يتم التحقيق الموسع في هذه الجرائم لمعرفة المسئول عنها ومحاسبته على هذه الجناية الكبرى (جناية اقتحام السجون وفتحها وتهريب عشرات الالاف من عتاة المجرمين روعوا الآمنين وارتكبوا أشد الجرائم ولا زالوا ) وهي جريمة تصل الى حد الخيانة العظمي ؟


    وكادت هذه الجريمة أن تموت رغم أن تبعاتها الجسام تحيا بيننا لولا أن جاءت محكمة جنح مستأنف الاسماعيلية وبمناسبة نظرها لاستئناف أحد السجناء الهاربين على حكم ادانة صادر ضده ، لتجد المحكمة أنه لا ينبغي عليها الاستهانة بالأمر وأن ادانة هذا المتهم أو براءته تتوقف على فتح تحقيق شامل وواسع في القضية عملا بالحق المقرر لها قانونا ، فكان أن بدأت المحكمة في اجراء تحقيق موسع من قبل قضاتها حول واقعة فتح السجون .


    وكان اللافت للنظر بشدة في أثناء قيام المحكمة بالتحقيق في الواقعة هذه المقاومة الشديدة من جانب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين لعمل المحكمة ، ومحاولة اعاقة المحكمة وردها عن المضي قدما في التحقيق وباستخدام أرخص الحيل القانونية من التجمهر واحداث الشغب داخل القاعة الى رد رئيس المحكمة عن نظر الجنحة ثم المعاودة بطلب رد عضوي اليمين واليسار بعد أن رفضت طلب الرد الاول محكمة الاستئناف التي نظرته .

    وكانت هذه المقاومة تشير في وضوح الى ان الجماعة تحاول اخفاء أمر ما ولا رغبة لديها في التوسع في تحقيق هذه الواقعة بما لفت نظر الكثيرين للمرة الأولى بأن الجماعة ربما تكون ضالعة في هذا الأمر بشكل أو بآخر .


    وجاءت المفاجأة التي فجرتها النيابة العامة بجلسة المرافعة الأخيرة في مرافعتها الشفوية بكشفها النقاب عما قررته النيابة من أن التحقيقات قد أسفرت عن ضلوع جهات أجنبية وجماعات دولية بالاتفاق مع جماعة الاخوان في مصر في مسألة اقتحام السجون الأمر الذي قررت معه المحكمة حجز الدعوى للحكم ثم أصدرت حكمها المؤكد لهذه الاتهامات طالبة من النيابة العامة التحقيق في هذه الوقائع المنسوبة لرئيس الجمهورية وقيادات جماعة الاخوان والقبض على اعضاء حزب الله وحماس الهاربين

    وأيا ما كان وجه الرأي في صحة هذه الاتهامات فإن الجد في الأمر وما لا يمكن التغاضي عنه هو ضرورة ندب قضاة تحقيق مستقلين لاجراء التحقيق العادل والناجز والشفاف في قضية اقتحام السجون المصرية لأن القضية ليست قضية عادية تتعلق بتهريب معتقلين سياسيين على نحو ما تبرر وتهون بعض الاراء السطحية الساذجة وانما هي قضية تمس أمن الوطن وسيادته فالثورة لم تقم حتى نسمح لجهة أجنبية كائنة من كانت أن تنتهك سيادتنا وتتخطى حدودنا وتقتحم سجوننا لتهريب مساجين تابعين لها .

    والثورة لم تقم لاطلاق سراح عشرات الالاف من عتاة المجرمين الذين صاروا الآن يرتعون في أرض الوطن ويرهبون شعب مصر سرقة وبلطجة و ترويعا وسفكا للدماء ، وكلها جرائم حدثت في غضون فوضى واضطراب بما يرفعها الى مرتبة الخيانة العظمى ويبقى معه السؤال معلقا في رقبة أي نظام حاكم أمس أو اليوم أو غدا ....


    من فتح السجون المصرية ؟

    للتواصل مع الكاتب على تويتر
    https://twitter.com/ibseoudi






    lk tjp hgs[,k hglwvdm ,v,u Hlk hglwvddk J rvhxm ugn ihla p;l lp;lm [kp lsjHkt hghslhudgdm frgl:hfvhidl uf]hgu.d. su,]d hgs[,kK[kpKhghslhudgdm frglhfvhidl


  2. #2
    انا اتفق معك فى ندب قضاة تحقيق للبحث فى هذة القضية يتسمو بالحيدية


 
+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-23-2013, 12:08 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-14-2013, 01:59 PM
  3. فلهذه الأسباب .... تمرد بقلم : إبراهيم عبدالعزيز سعودي
    بواسطة مجموعـة سعودي القانونيـة في المنتدى لدي أقوال أخرى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-11-2013, 01:56 PM
  4. هم المسلمون فمن نكون ... بقلم : إبراهيم عبدالعزيز سعودي
    بواسطة مجموعـة سعودي القانونيـة في المنتدى لدي أقوال أخرى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-27-2013, 12:04 PM
  5. قراءة في نصوص قانونية مهملة ... 1 ـ النطق العلني للأحكام ... بقلم : إبراهيم عبد العزيز سعودي
    بواسطة مجموعـة سعودي القانونيـة في المنتدى لدي أقوال أخرى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-16-2013, 09:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مجموعة سعودي القانونية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )