إبراهيم عيسي يكتب| نبذ العنف بالإرهاب

ابراهيم-عيسى

الإرهاب فى جنوب سيناء يهدف إلى إجهاض عودة السياحة.

البعض يروِّج لأن الخلاص من سيد قطب بالعودة لحسن البنا.. المستجير من الرمضاء بالنار.

تنظيم المرور أهم أحيانًا من محاربة الإرهاب.

تصرفات جماعة الإخوان تشبه هوس زوج مخلوع أو غِلّ ست مطلَّقة.

عمومًا لا يوجد سياسيون ولا قوى سياسية الآن فى الشارع.

أحزاب لا قواعد لها فى الشارع ولا كوادر ولا جماهير ولا وجود لها بين الشباب ناضجه وأحمقه.

التيار المتأسلم تلقَّى حكمًا بالإعدام السياسى من الشعب.

الشعب هو القائد والمعلم، لكن الأحزاب لا تستسلم لقيادة الشعب ولا هى تتعلم!

ألقى الأهالى على مظاهرات الإخوان القمامة.. إنها قمامة التاريخ.

«الإخوان» هددتنا بالإرهاب وفعلته وبعدين تنفى وتدين.

«الإخوان» تنبذ العنف بالإرهاب.

هددوا وزير الداخلية بالقتل ثم حاولوا ثم نفوا.. إنهم إخوان الإرهاب.

احذف «الجزيرة» من الديكودر ومن دماغك.

سألونى: كيف نواجه أكاذيب «الجزيرة» ونقاوم سُمَّها؟ فقلت: بسلاح رهيب اسمه الريموت.

لجنة الخمسين أكبر رد على مخنَّثى السياسة، فكلهم من معارضى مبارك.

لا يوجد طريق ثالث بين الحق والباطل.. لا يوجد حق مبطِل ولا باطل محقّ.

الحكم ينجح فى السياسة، والحكومة تفشل فى الاقتصاد.

مهمة مصر الآن هى بناء المستقبل وهدم جماعة الإخوان.

لن تأمَن مصر على حدودها إلا مع سقوط حكم حماس.

الإخوان والمعارضة السورية الخائنة والقرضاوى مفتى «الناتو» ألعن على سوريا من إسرائيل.

أرجو أن يسمع المسلمانى أفكار الأحزاب التى يجتمع بها جيدا حتى لا ننفذها.

«الإخوان» أعلنت أنها جماعة لا تنام، والحقيقة أن الجماعة تمشى وهى نائمة.

نقل دراسة جماعة الإخوان من منهج التاريخ إلى منهج علم النفس.

«الإخوان» أصبحت جماعة صفراء لا ينقصها إلا السرايا الصفرا.

مرسى كان مغرمًا بالصوابع حتى إن «الإخوان» أصبحت جماعة صوابع فعلا.

ستلجأ «الإخوان» إلى العنف للتغطية على هزال مظاهراتها.. فانتبهوا.

أىّ تراجع عن حل جماعة الإخوان هو ضرب للقانون وللوطنية.

«الإخوان» من خوفها تحاول إثارة الفزع بين الشعب فاطمئنوا.

«الإخوان» تتعامل مع مصر باعتبارها دولة ممرّ لا دولة مقرّ.

الشعب المصرى يرفض المصالحة مع الإخوان.. لا صلح، لا اعتراف، لا تفاوُض.

القبض على معظم القيادات فيها.. مدينة نصر منطقة منكوبة إخوانيًّا.

فشل الإخوان فى الحشد، فهل ننجح فى التفاؤل؟

الدولة تطبِّق حفظ النفس وهو أول مقصد للشريعة الإسلامية.. الذى يخالفها هم الإخوان.

لن يعود الحزب الوطنى ولن يرجع الإخوان.. هذه أصبحت حقيقة بيولوجية.

الانتخابات بالفردى هى الحل.

كلنا ندين العنف المفرط، لكن هل يخبرنا مفرط إزاى يعنى؟!

لماذا لا أجد بيانات من منظمات حقوقية تدين قتل جنودنا فى سيناء؟

لا يمكن مصالحة القتلة والخونة سياسيًّا.

والمخنَّثون يمتنعون.

يجب أن لا نسمح لفيروس الإخوان بالعودة للجسد المصرى.

ارتفاع الأسعار بالمجمعات الاستهلاكية عن القائمة الاسترشادية

الإخوان فى نقابة الأطباء: كثيرٌ من الكذب.. قليلٌ من الخدمات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.