القبض على مصرفي أميركي بعد وفاته

القبض على مصرفي أميركي بعد وفاته

سجين

قد يبدو للوهلة الاولى للقارئ أن عنوان الخبر هو لفيلم من الأفلام السينمائية، ولكن هذا ما حدث بالفعل في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي عندما تم القبض على أوبري ليي برايس المصرفي السابق المتهم بقيامه بعملية نصب واحتيال واختلاس أكثر من 40 مليون دولار، وقد جاء القبض عليه بعد أن أعلنت محكمة بولاية فلوريدا عن وفاته عام 2012، حيث إنه دبر عملية وفاته الوهمية من أجل الهروب من وجه العادلة، وفقا لصحيفة الاندبندنت.
فقد أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأسبوع الماضي عن أنه تم القبص على المصرفي السابق والمطلوب من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي فيما يتعلق بقضية الاحتيال بعدة ملايين من الدولارات.
فيما تعتقد السلطات أن أوبري لي برايس البالغ من العمر 47 عاما كان قد دبر عملية وفاته المزيفة من أجل الهرب من الملاحقة القضائية بسبب مزاعم اختلاسه والقيام بالتزوير في بيانات مالية لصندوق استثماري بينما كان يشغل منصب مدير بنك مونتغمري.
وقد تم القبض عليه مؤخرا بعد أن أمضى أكثر من عام في حالة من الفرار عند توقيفه بشكل روتيني بسبب مخالفة مرور بسيطة في برونزويك بولاية جورجيا الثلاثاء الماضي وقد أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي انه تم القبض على ليي برايس، ولكن لم يعلن عن المزيد من التفاصيل حول اعتقاله.
ويوينو 2012 كان آخر ظهور لبرايس حيث كان يستقل القارب في منطقة كي ويست بولاية فلوريدا، بعد إرساله رسالة إلى عائلته قائلا إنه خسر الملايين من الدولارات ويخطط لقتل نفسه عن طريق «القفز من قارب في المحيط».
كما ذكر في رسالته «أن الاكتئاب والإحباط دفعاه إلى القلق العميق والخوف والعار، وأنه أصبح غير قادر عاطفيا على الاستمرار في هذه الحياة»، كما قال في خطابه إنه «قام بالتزوير وعمل بيانات كاذبة، للتستر على خسائره من اجل مساعدته لأناس يحبهم ويود مساعدتهم» وأعلن المحققون أن هذا الخطاب كتب بخط يد برايس كدليل على إقدامه بالانتحار.
وقد أعلن قاض بولاية فلوريدا في وقت سابق من العام 2012 أن أوبري ليي برايس قد بات ميتا من الناحية القانونية.
ولكن مكتب التحقيقات الفيدرالي واصل البحث واعلن عن تقديمه مكافأة تصل إلى 20 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في القبض عليه.
وواقع القضية انه هناك شكوى رفعت في المحكمة الاتحادية الأميركية ادعت أن برايس وغيره «استولى على ما يقرب من 40 مليون دولار من حوالي 115 مستثمر»، إلى جانب سوء إدارته لحسابات تلك المستثمرين.
وقد وجه الاتهام لبرايس في القضية بأنه قام بتحويل أكثر من 20 مليون دولار إلى الحسابات الخاصة له والتي يسيطر عليها بصفة شخصية، إلى جانب قيامه بتزوير المعلومات والبيانات من اجل إخفائه.

 

 

المصدر | البشاير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.