القيادي الصيني البارز | بو شيلاي خلف القضبان

شهدت مدينة جينان في الإقليم الصيني شاندونغ محاكمة القيادي السابق في الحزب الشيوعي في الصين بو شيلاي بتهم ما بين فساد و استغلال نفوذ و رشوة. و اتهمت المحكمة بو بتقاضي رشوة من رجلي أعمال و أضافت في اتهامها أن شيلاي استغل منصبه و نفوذه كأمين عام لمنظمة الحزب في مدينة تشونغ تشينغ و ساهم بمساعدة زوجته في اغتيال رجل أعمالي بريطاني . و بدأت محاكمة بو شيلاي الخميس الماضي داخل أروقة محكمة الشعب المتوسطة الواقعة بمدينة جينان حيث تقوم المحكمة بنشر صور و فيديوهات لوقائع و أحداث المحاكمة عبر موقعها الإلكتروني و من بين نشره على الموقع أن بوشيلاي متهم بتقاضي ما يوازي ثلاثة و نصف مليون دولار أمريكي من اثنين من رجال الأعمال في مدينة داليان الأمر الذي نفاه بو شيلاي جملة و تفصيلا قائلا أن هذا لم يحدث أبدا و أنه قال في التحقيقات أنه يتحمل المسؤولية القانونية و لم يعترف بالرشاوى لأنه لم يكن على علم و اطلاع بعد على تفاصيل وأبعاد و ملابسات الاتهامات. و فسر موقع المحكمة الرسمي تهمة استغلال النفوذ بمساعدة زوجة المتهم بو شيلاي في قتل رجل أعمال بريطاني يدعى نيل هيوود و عن الطريقة التي تم بها التعامل مع الموضوع من قبل بو شيلاي و تدخله هو و مدير الشرطة المسجون حاليا. و نقل التليفزيون الرسمي الصيني أن محاكمة بو ستسغرق يومين للمرافعات و حوالي أسبوعان على الأكثر للحكم في القضية التي اشتهرت لأول مرة عندما هرب مدير الشرطة المتهم مع بو في ذات القضية وانغ ليجون إلى القنصلية الأمريكية في تشونغ تشينغ محاولا الاستنجاد بالولايات المتحدة. و من جانبه أعرب نجل شيلاي المتواجد في الولايات المتحدة لأسباب تتعلق بإتمام دراسته أنه يأمل أن يأخذ والده كافة الفرص المتاحة بموجب القانون للدفاع عن نفسه و الرد على متهميه و منتقديه معربا عن ثقته الكاملة في براءة والده.  و كان القيادي السياسي الطموح بو شيلاي البالغ من العمر أربع و ستين عام واحد من أبرز المرشحين لعضوية اللجنة السباعية الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الحاكم في الصين. تلك الهيئة المنوط بها رسم و تنفيذ و اتخاذ كافة القرارات السياسية و الاستراتيجية و العسكرية للصين و التي تعتبر هي الحاكم الفعلي للصين. و لكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن ، فقبيل التعديل الذي تجريه الصين على اللجنة الدائمة للمكتب السياسي الشيوعي الحاكم ظهرت قضية مقتل رجل الأعمال البريطاني نيل هيوود على السطح و اتهمت فيها غو كايلاي زوجة بو الأمر الذي اعتبر بداية انهيار طموحات و أحلام بو شيلاي السياسية و بعدها بشهور تم القبض على شيلاي بتهم الرشوة و الفساد المالي و التي من المتوقع إدانته فيها الأمر الذي يعد زلزال كبيرا تتعرض له الساحة السياسية في الصين منذ عقود .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.