المؤبد لـ 76هاربا من قيادات الإرهابية في «اقتحام قسم العرب»

المؤبد لـ 76هاربا من قيادات الإرهابية في «اقتحام قسم العرب»

شاكوش المحكمة

عاقبت محكمة جنايات بورسعيد والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة 76 متهما هاربا، بالسجن المؤبد، في قضية التحريض على اقتحام قسم شرطة العرب.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد السعيد محمد وعضوية المستشارين سعيد عيسى وبهاء الدين فؤاد وبسكرتارية محمد عبد الستار وأحمد عطية.

كان المستشار هشام بركات النائب العام أحال المتهمين للمحاكمة الجنائية، لأنهم في الفترة من 16 أغسطس 2013 بدائرة قسم شرطة العرب بمحافظة بورسعيد اشترك المتهمون من الأول حتى التاسع في تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص من شأنه أن يجعل السلم العام في خطر، وكان الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء عملهم بالقوة والعنف حال حمل بعضهم أسلحة نارية وبيضاء وقنابل مولوتوف مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص.

كما أنهم لم يستجيبوا للأمر الصادر من رجال السلطة العامة آنذاك بتفريقهم واستعراضوا القوة والعنف واستخدموها ضد المجني عليهم بقصد ترويعهم وإلحاق الأذى المادي والمعنوي بهم، حيث تجمع المتهمون وآخرون مجهولون من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية والموالين لهم عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة وتوجهوا لـ«قسم شرطة العرب» حاملين الأسلحة النارية والأدوات المعدة للاعتداء على الأشخاص، وباغتوا المجني عليهم واعتدوا عليهم بتلك الأسلحة والأدوات ما ترتب عليه تعريض حياة المجني عليهم للخطر بالإضافة إلى تكدير الأمن والسلم العام، واقترنت جريمتهم بجناية القتل العمد في حق رجال الشرطة.

كما قاموا وآخرون بقتل عمر السيد عمر إبراهيم حيث تصادف وجوده بمحيط ديوان القسم بعد أن أطلقوا الأعيرة النارية عليه، كما قتلوا كل من السيد إبراهيم محمود، وعبد الرحمن يحيى عبد السلام، وحسن على أحمد، ومدحت زكي محمد، عمدا مع سبق الإصرار، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل من يتصاف وجوده بمحيط قسم شرطة العرب وأعدوا لهذا الغرض الأسلحة والأدوات التي تستخدم في الاعتداء على الأشخاص والممتلكات.

وشرع المتهمون وآخرون مجهولون في قتل الرائد محمد عادل عبد المنعم وأمينة السيد العربي ومحمد أحمد حسن وعمر سعد سعد وأحمد السيد أحمد، والسيد أحمد مهران، وجمال السيد متولي، وجابر فؤاد محمد، عمدا مع سبق الإصرار، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل من يتصادف وجوده بمحيط ديوان قسم شرطة العرب، وأعدوا لهذا الغرض الأسلحة المبينة، إلا أنه خابت جريمتهم لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو مداركة المجني عليهم بالعلاج وضبطهم متلبسين بجريمتهم.

واستعملوا وآخرون مجهولون القوة والعنف مع موظفين عموميين هم ضباط وأفراد قسم شرط العرب بأن أطلقوا عليهم الأعيرة النارية وقذفوهم بزجاجات المولوتوف والحجارة فأحدثوا إصابتهم، لحملهم بغير الحق على الامتناع عن أداء عملهم وهو حفظ الأمن والسكينة العامة والحيلولة دون اقتحام قسم الشرطة وإحداث إصابة المجني عليهم، وخربوا عمدا أملاكا عامة وهي ديوان عام القسم المملوك لوزارة الداخلية وكان ذلك في زمن هياج وفتنة وبقصد أحداث الرعب بين الناس تنفيذا لغرض إرهابي وترتب على ذلك وفاة المجني عليهم كما أتلفوا عمدا المحال التجارية وترتب على ذلك ضرر مادي وجعل حياة المواطنين في خطر وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابي.

المصدر:فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.