تأجيل محاكمة “جنينة والجلاد” بتهمة سب القضاة لـ 22 مايو

تأجيل محاكمة “جنينة والجلاد” بتهمة سب القضاة لـ 22 مايو

هشام جنينة ومجدي الجلاد

أجلت محكمة جنوب القاهرة الدائرة 19 برئاسة المستشار محمد حسين اليمني، المنعقدة بمحكمة شمال القاهرة بالعباسية، اليوم الإثنين، محاكمة المستشار هشام جنينة – رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات – والإعلامي مجدي الجلاد، ومحمد السنهوري في قضية سب نادي القضاة لجلسة 22 مايو الجارى لضم قرار الجمعية العمومية لمحكمة استئناف جنايات القاهرة العمومية، وحضور المحامى الأصيل.

واتهمت الدعوى جنينة والجلاد والسنهوري، بارتكاب جريمة القذف العلني بطريق النشر بحق نادي قضاة مصر ورئيسه المستشار أحمد الزند، وأعضاء مجلس إدارة النادي.

وكانت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس في 24 ديسمبر الماضي برئاسة المستشار منير محمد عبد الفهيم، تنحت عن نظر أولى جلسات محاكمة المتهمين لاستشعارها الحرج.

وأمر مجلس القضاء الأعلى بندب المستشار خليل عمر قاضيا للتحقيق في البلاغات المقدمة من المستشار أحمد الزند بصفته رئيسا لنادي قضاة مصر، وكذا بلاغات وكيل وأعضاء مجلس إدارة النادي، ضد هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات عن حديثه الذي أدلى به إلى الصحفي محمد صبري السنهوري، المحرر الصحفي بجريدة “المصري اليوم”، ونشر الأخير الحوار في العدد الصادر برقم 273.2.

وكشفت التحقيقات أن هشام جنينة نال خلال حديثه من رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي قضاة مصر بالقول، وأسند إليهم أمورا تعد قذفا في حقهم، فأمر قاضي التحقيق بإحالتهم إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة جنايات القاهرة، بعدما أسند إليهم ارتكابهم جريمة القذف العلني بطريق النشر.

وتضمن قرار الإحالة الكاتب الصحفي مجدي الجلاد باعتبار أنه كان يشغل منصب رئيس تحرير جريدة “المصري اليوم” وقت نشر الحوار في 16 يناير من 2012، لتقاعسه عن أداء الواجب الذي يفرضه القانون، الذي أوجب على رئيس التحرير الإشراف على الحديث الذي تضمن العبارات موضوع الاتهام، ولم يباشر اختصاصه الوظيفي من حذف وتعديل العبارات التي تشكل خرقا للقانون، على نحو ترتب عليه نشر الحوار متضمنا عبارات القذف محل الاتهام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.