تفاصيل أولى جلسات “التخابر”..مرسى يحرض محاميه:”متشاركوش فى المهزلة”..والمحكمة تسمح بالتأكد من الصوت..والدفاع يقرر الانسحاب اعتراضا على القفص الزجاجى..والنيابة ترد: “مماطلة”..والقاضى يرفع الجلسة

تفاصيل أولى جلسات “التخابر”..مرسى يحرض محاميه:”متشاركوش فى المهزلة”..والمحكمة تسمح بالتأكد من الصوت..والدفاع يقرر الانسحاب اعتراضا على القفص الزجاجى..والنيابة ترد: “مماطلة”..والقاضى يرفع الجلسة

الرئس محمد مرسي في قفص الاتهام

مع فتح الميكروفونات للمتهمين داخل القفص الزجاجى, فى أولى جلسات قضية التخابر، المتهم فيها الرئيس السابق محمد مرسى مع 35 آخرين من قيادات الجماعة الإرهابية،صاح الرئيس السابق محمد مرسى:” الحمد لله الحمد لله” , ثم نادى على نجله الذى حضر الجلسة: “يا أسامة إزيك أنت سامعنى “.
ثم سادت حالة من الهرج والمرج داخل القاعة، حيث كان المستشار شعبان الشامى، رئيس المحكمة، يثبت المتهمين بنفسه دون رد منهم, فاعترض كامل مندور، أحد أعضاء هيئة الدفاع، على ذلك الإجراء وطالب من المحكمة أن تنادى على المتهمين وهم يردون, فقال القاضى:” الميكرفون داخل القفص مفتوح، ولكن المتهمين لايريدون الرد”.
فيما صاح البلتاجى: “إحنا مش سامعين ومفيش أى صوت داخل أو خارج”، فرد القاضى لأ المتهمين سامعين، فأصر البلتاجى: “لا مش سامعين”.
فى حين رد رئيس المحكمة:” أعمل إيه أطلعهم بره لا إله إلا الله” اللى عايز يتكلم أنا سامعه” ثم نادت المحكمة على محمد بديع، لكنه لم يرد، كما هتف الصحفى إبراهيم الدراوى أحد المتهمين فى القضية:” أنا عايز أدافع عن نفسى ولى طلبات”.
وطالب دفاع المتهمين ، المحكمة بإخراج الفنيين المسئولين عن الميكرفونات داخل القفص الزجاجى لتحكمهم فى عدم وصول الصوت للمتهمين، واستجابت المحكمة لطلب الدفاع وقامت بإخراج الفنيين من القاعة .
فيما تقدم العوا بطلب للمحكمة بإزالة الحاجز الزجاجى حتى يتم التواصل بين الدفاع والمتهمين ورئيس المحكمة، وشكك فى عدم تدوين الطلب من قبل سكرتير المحكمة، لكن القاضى أكد أن طلبه تم تدوينه بالفعل.
كما طالب خالد بدوى أحد دفاع المتهمين بدخول قفص الاتهام للتأكد من وصول الصوت للقفص، وتم السماح له بالدخول بصحبة أحد الضباط، وفور دخوله القفص تبادل الحديث مع رئيس المحكمة للتأكد من الصوت، وأوضح أن الصوت ضعيف.
فيما طالب كامل مندور أحد أعضاء هيئة الدفاع، من خالد بدوى أن يجرب القفص الثانى قائلا “بلغ تحياتنا للريس، فرد رئيس المحكمة: “هذا لا يجوز”، فحدثت حالة من الفوضى داخل القاعة.
وتحدث مرسى، من داخل قفص الاتهام وطالب هيئة الدفاع بالانسحاب، وأشار إلى أن اشتراكهم فى هذه المحاكمة يعد مهزلة.
وأضاف قائلا: “إحنا فى مهزلة، ليه كل ده، عشان خايفين مننا خايفين إن الرئيس يطلع، إيه المهزلة دى”، فيما أغلق رئيس المحكمة الميكرفون عن مرسى.
وبعد فتحه مرة أخرى قال مرسى: “المحامين سامعنى متكملوش المحاكمة إذا استمرت متكملوش مهما يكون ودى مهزلة لا تشاركوا فيها”.
وخاطب “المعزول” محمد سليم العوا، قائلا: “يا عوا أنت بتكمل المهزلة دى ليه واللى عايز حاجة يواجهنى بيها”.
وأضاف: “أنا مش شايف رئيس المحكمة.. والله ما أنا شايفه وقام المحامون بتحيته والتصفيق له بالقاعة”.
وبعدها قام المتهمون فى قضية التخابر بالطرق على القفص الزجاجى، للتشويش على رئيس محكمة جنايات القاهرة، وقررت هيئة الدفاع عن المتهمين فى قضية التخابر، الانسحاب والتحى عن القضية وذلك اعتراضا على القفص الزجاجى.
من جانبه أكد المستشار تامر الفرجانى المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا ممثل النيابة العامة فى قضية التخابر، أن دفاع المتهمين يماطل بانسحابه، وانه تم تجربة الفقص الزجاجى بالجلسة الماضية والمتهمون يسمعون والدليل انهم قاموا بالتصفيق على كلام محاميهم، فرد الدفاع:” إنهم يصفقون لإنسحابنا و ليس لكلامنا”، وغادر المحامون قاعة المحكمة مما دفع رئيس المحكمة إلى رفع الجلسة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر | اليوم السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.