دعوى تطالب برفع الدعم عن المواد البترولية والكهرباء بالصناعات الثقيلة

مجلس-الدولة

أقام محمد حامد سالم المحامي دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة طالب فيها بإصدار حكما قضائيا بإلغاء ورفع الدعم عن المواد والمنتجات البترولية “بنزين – سولار – غاز – مازوت- بوتاجاز” والكهرباء وذلك للصناعات كثيفة الطاقة المتمثلة في مصانع الحديد والأسمنت والسيراميك والألومنيوم والطوب والأسمدة وأيضاً المنشأت السياحية والفندقية .

اختصم سالم في دعواه التي حملت رقم 79222 لسنة 67 قضائية كلا من رئيس الجمهورية المؤقت ورئيس مجلس الوزراء ووزراء المالية والبترول والثروة المعدنية والإستثمار والكهرباء والطاقة والعدالة الإنتقالية والتموين والتجارة الداخلية .

ذكر مقيم الدعوى أن قيمة دعم المواد البترولية في الموازنة العامة للدولة أكثر من 128 مليار جنيه ويذهب أكثر من ثلثها إلى الصناعات كثيفة الطاقة ( الحديد والأسمنت والسيراميك والألومنيوم والأسمدة وغيرها) بخلاف المنشآت السياحية والفندقية .

وأوضحت الدعوى أن المصانع كثيفة الإستخدام للطاقة تستفيد بهذا الدعم وتحصل على المواد البترولية بالأسعار المدعومة من بنزين وسولار ومازوت وغاز طبيعي في حين أن هذه المصانع تبيع السلعة للمواطن المصري بأعلى من الأسعار العالمية – فتستفيد بالدعم الذي كان أولى به الشعب من جهة وتنهب الشعب في سعر السلعة من جهة أخرى .

وقالت الدعوى أن بذلك انتفى الغرض الذي من أجله تم دعم الطاقة لهذه المصانع حيث أن الغرض من استفادة المصانع بهذا الدعم هو الحفاظ على السعر الإجتماعي للسلعة – فإزداد الغني غنى وإزداد الفقير فقراً – وأثرت الحكومة هذه المصانع بلا سبب من جيوب الشعب المصري ،أيضاً المصانع كثيفة الطاقة تقوم بتصدير منتجاتها إلى الخارج بالأسعار العالمية وبالعملات الأجنبية وهي مستفيدة من الدعم سالف الذكر .

واستطرد مقيم الدعوى أنه قد تسببت الأسعار الرخيصة المدعومة في زيادة استهلاك الطاقة بشكل لا تستطيع ميزانية الحكومة تحمله، خاصة بعد التدهور الاقتصادي في مرحلة ما بعد الثورة – وتحولت منظومة الدعم إلى منظومة نهب الشعب،لأن الصناعات كثيفة الطاقة تستفيد بشكل مضاعف فهي تستهلك كلاً من الكهرباء والوقود بأسعار مدعومة ثم تقوم ببيع سلعها ومنتجاتها للمستهلك المصري أعلى من الأسعار العالمية وتقوم بتصدير منتجاتها بعد ذلك، وتحتفظ بما تجنيه من أرباح مضاعفة لا يرد إلى الدولة أو المواطن مرة أخرى فأدى ذلك إلى إستشراء الفساد في البلاد وتدهور أحوال العباد.

وقالت الدعوى أن دعم الكهرباء والمنتجات البترولية لا يصل إلى مستحقيه من الفقراء والطبقة المتوسطة وأصبح يصب في صالح رجال الأعمال فى وقت تعانى فيه الموازنة من عجز ضخم نتيجة قلة الإيرادات والزيادة للمصروفات، ولو تم إلغاء دعم الصناعات كثيفة الطاقة لتحقق فائض في الموازنة العامة للدولة وسيصل الدعم لمستحقيه وسيعاد توزيعه على السلع الأساسية والتموينية – وسيتم حل العديد من المشكلات المتراكمة وفى مقدمتها البطالة والحد الأدنى للأجور وغيرها من المشكلات التي أرهقت هذا الشعب .

وذكر مقيم الدعوى أنه اندلعت شرارة الثورة في مصر منذ 25 يناير 2011 لتحقيق العدالة الإقتصادية والإجتماعية بين طبقات هذا الشعب الصبور والقضاء على الفساد بشتى صوره ومن أجل وصول الدعم لمستحقيه من الطبقة المتوسطة (والتي منها الطاعن) والطبقة الفقيرة والمعدمين ، وإلى الآن لم تتحقق أي من أهداف الثورة بسبب تخاذل الحكومات المتعاقبة.

وانتهت الدعوى إلى أن إستمرار استفادة الصناعات كثيفة الطاقة من دعم المواد والمنتجات البترولية والكهرباء يمثل إهداراً للمال العام وعدم وصول الدعم إلى مستحقيه وعدم إستفادة الطاعن والطبقات الفقيرة منه في ظل الأزمات الإقتصادية الحادة التي تمر بها البلاد وقد يؤدى ذلك إلى إرتفاع أسعار البنزين للمواطنين أو تقليل إستهلاكهم بنظام الكروت – الأمر الذي يتوافر بموجبه ركن الاستعجال للحكم في الدعوى .

 

المصدر:اخبار مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.