عمار على حسن يكتب | الإعلام والدين والثقافة (2-2)

عمار على حسن يكتب | الإعلام والدين والثقافة (2-2)

عمار-على-حسن

يمكن أن نفكر فى علاقة الإعلام بالدين والثقافة، أوسع وأبعد من أغلب ما هو سائد أو متداول فى السوق البحثية والصحفية، والذى ينظر إلى المسألة إجمالاً، خالطاً بين الدين وطرائق التعامل معه وفهمه، وبين الثقافة والحضارة وكذلك بين ما هو حقيقى فيها ما هو محض مزاعم وادعاءات وافتراءات أيضاً.

وهنا يمكن أن نرى تلك العلاقة تقوم بالأساس على «تبادل المنافع» أو «الاعتماد المتبادل» بغضّ النظر عما هو أصيل فيها وما هو فرعى، أو بين ما هو خادم وما هو مخدوم. ويمكن أن أبين هذا فى النقاط التالية:

1 – يُنظر إلى الإعلام، فى الغالب الأعم، على أنه مجرد أداة أو وسيلة أو قنطرة واصلة بين منتج رسالة وبين متلقيها، وبالتالى يكون «الدين» نصاً وخطاباً وممارسة، والثقافة بمختلف ألوانها، بمنزلة المضمون لهذه الرسالة، مع مضامين أخرى عديدة. لكن الإعلام لا يقف عند حد النقل، بل تفرز آلياته الذاتية مضامينها عبر علامات وشفرات ووسائل تأثير عديدة، بما يجعل بوسعه أن يتعدى مجرد المرآة العاكسة للأمور الدينية والثقافية ويزيد على كونه الجسر الرابط بين علماء الدين والمثقفين وبين الجمهور العام الذى يتابع ما ينتجونه، ويحدد من خلاله، وعبر محتويات أخرى، تصوره عن الذات والعالم والكون، فى المستوى الأساسى والعام، إلى جانب تفاصيل عديدة متعلقة بالمعارف والقيم والاتجاهات.

2 – يتم التعامل مع الدين والثقافة والإعلام أيضاً، كأداة ومحتوى فى الوقت نفسه، بوصفها من «البنى الفوقية» للمجتمع التى تتأثر بـ«البنى التحتية» المتمثلة فى الأشياء المادية، وذلك وفق النظرية الماركسية. لكن فى نظرى فإن الدين والثقافة يتعدى دورهما مجرد التبعية التامة للظروف والأحوال الاقتصادية إلى التأثير المستقل فى تطور المجتمعات الإنسانية.

3- يُنظر للدين والثقافة والإعلام بوصفها من ركائز القوة الناعمة للدولة، فى مقابل ركائز القوة الصلبة أو الخشنة المتمثلة فى القدرات العسكرية والإمكانات الاقتصادية والموارد الطبيعية والموقع الجغرافى وحجم السكان ونوعيتهم. وهذه القوة الناعمة تُستخدم فى إحداث التماسك الداخلى للدولة عبر الوظائف الرئيسية التى يؤديها الخطابان الدينى والثقافى والرسالة الإعلامية فى نشر القيم التى تحض على التعايش والتراحم واحترام التنوع وتفهُّم الخصوصيات والحريات الفردية والعامة وتعلُّم الاختلاف وأدب الحوار، وتعزيز القيم والاتجاهات الإيجابية التى تحضّ على العمل والإبداع والتقدم. كما تُستخدم فى تعزيز دور الدولة على المستوى العالمى، فأى بلد يتمتع بوجود علماء دين كبار ومثقفين مبدعين بارزين وإعلام حر مهنى سيجد طريقاً ممهداً للتأثير فى محيطيه الإقليمى والدولى.

4- تشترك حقول الدين والثقافة والإعلام فى أنها تتوسل باللغة، ليس بمستواها الذى يقف عند حد الكلام أو التعبير اللفظى فقط، بل بطرق التعبير الأخرى أو «السيميائيات»، حيث الإشارات والإيماءات والإيحاءات والعلامات والرموز… إلخ، وتلعب اللغة دوراً كبيراً فى تحديد عمق وتحقيق جاذبية الخطابات الناتجة عن هذه الحقول الثلاثة.

5- شهد العقد الأخير، لا سيما فى العالم العربى، اختلاط الأدوار بين عالم الدين والمثقف والإعلامى، فكثير من مقدمى البرامج تحولوا إلى واعظين أو قادة رأى، وبعض علماء الدين والمثقفين تحولوا إلى مذيعين، وتزداد هذه الظاهرة تجذراً بمرور السنوات، وتحول الإعلام إلى قوة هائلة.

 

المصدر:الشروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.