عمار على حسن يكتب | «جامعة المشير» (2 – 2)

عمار على حسن يكتب | «جامعة المشير» (2 – 2)

27_443746

يقوم معمار رواية «جامعة المشير.. مائة عام من الفوضى» لانتصار عبدالمنعم على عمودين، كل منهما يحمل لحظة زمنية فى مقابلة أخرى، الأولى وقت انطلاق ثورة يناير وأيام موجتها الأولى، وما حفلت به من تصرفات وتضحيات وشعارات وهتافات وشخصيات برزت على السطح، والثانية بعد مائة عام من الآن، يتوالى على حكم مصر فيها خمسة من جنرالات الجيش بعد زمن من حكم الإخوان، حيث تتبدل الأحوال تماماً، فلا يعد الناس يتكلمون اللغة العربية، ويخفى الناس قراءتهم للقرآن والإنجيل ويجهرون فقط بقراءة التوراة، ويختفى الكتاب الورقى ويحل مكانه الإلكترونى، وتتحول «محطة الرمل» الشهيرة بالإسكندرية، حيث تدور أحداث الرواية، إلى «بلازا المعبد المقدس»، وتنتهى «جماعة الإخوان» إلى أن تكون «شبيبة مواطنى الكابلاه»، وتصبح ساحة مسجد «القائد إبراهيم» أحد أماكن انطلاق الثورة المصرية مهملة، ويختفى الترام بعد أن تغطى شبكة المترو كل أنحاء الجمهورية الجديدة، وتختفى أقسام الشرطة لأن الخلايا الإلكترونية تراقب كل ما يجرى عبر شاشات متطورة، وتمنع السلطة المواطنين من استخدام مواقع التواصل الاجتماعى مثل «فيس بوك» و«تويتر»، ولا يعد الناس يعرفون كلمات من قبيل «ثورة» و«مظاهرة» و«حرية»، بعد أن تتحكم السلطة فى كل شىء عبر إمكانات إلكترونية فائقة تعرف حتى ما يفكر فيه الناس وما يأملونه، و«حتى لهاث المضاجعة لا يغيب عن الرصد»، وكل من يخالف التعليمات يُذاب فى الحامض، وفى المقابل تتكفل الدولة بتوفير احتياجات الناس، وتحدد لكل واحد منهم دوره الاجتماعى بصرامة، بعد أن يمر بدورة تنشئة فى طفولته تصنع منه عبداً خانعاً، وتؤهله لوضع اجتماعى يقسم المواطنين إلى «أشكناز» و«سفارديم»، مثلما هو حاصل فى إسرائيل حالياً.

ويصل بين هذين الزمنين جسران، ابتكرتهما الكاتبة، كحيلة فنية تجعل المستقبل المتخيل يعانق الواقع المعيش بلا عنت ولا عناء، الأول يتمثل فى رسائل كتبتها سيدة إلى ابنها الذى تاه منها لحظة انطلاق الثورة، ظلت تلك الرسائل مخبّأة إلى أن وجدها شاب بعد مائة سنة، هو طالب فى «جامعة المشير» فيطلع عليها زملاءه سراً، فيعرفون كل شىء عن الثورة. والثانى هو أن هؤلاء الطلاب يحملون أسماء ثوار زماننا هذا وكذلك أبرز مفكريه وعلمائه، فنجد منهم «شهدى عطية» و«نجيب سرور» و«جمال حمدان» و«عماد عفت» و«أحمد بسيونى» و«مصطفى مشرفة» و«سميرة موسى» و«أم كلثوم»، وكل منهم يؤدى الدور نفسه الذى كان يؤديه شبيهه فى زماننا. وكأن مصر فى هذا المستقبل البعيد نسبياً تستعيد نفسها وتستعد لعمل آخر كبير وتاريخى وملحمى، وهو ما يحدث بالفعل حين تنتهى الرواية بثورة جائحة، تحرر الوطن من الاحتلال، رافعة شعارات ثورة يناير نفسها: «حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية».

وتدخل المؤلفة، لتكون إحدى شخصيات الرواية، مرة بطريقة متوارية حين تسرد ما عاشته بنفسها أيام الثورة الأولى ومع جهاز أمن الدولة الذى استدعاها ليعرف تفاصيل أخرى عن كتاب «حكايتى مع الإخوان» الذى سردت فيه تجربتها مع هذه الجماعة التى كانت تنتمى إليها ثم خرجت منها قبل الثورة، ومرة بطريقة مباشرة حين يظهر اسم «انتصار» كإحدى شخصيات الرواية، وصديقة طلاب جامعة المشير، بعد تمهيد وتبرير يقول نصاً: «من قال بنظرية موت المؤلف؟ نعم إنه رولان بارت، وطالما حكم الرجل علىّ بالموت بعد أن أنتهى من كتابتى لهذه الرواية، فقد قررت أن أمارس ديكتاتورية مطلقة، وأتدخل مرة أخرى فى السرد، قبل أن ينتهى، وأفقد معه حياتى».

وتدخل «انتصار» بالفعل فى السرد، لتكتب تجربتها مع ثورة يناير، وتطرح نبوءة نتمنى ألا تتحقق أبداً.

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.