عمار على حسن يكتب | «صمت الكهنة» ( 1-2 )

عمار على حسن يكتب | «صمت الكهنة» ( 1-2 )

عمار-على-حسن

فى أول مسيرته الإبداعية فكر نجيب محفوظ أن يكتب تاريخ مصر متوسلاً بفن الرواية، وأنتج على هذا الدرب روايات «عبث الأقدار» و«رادوبيس» و«كفاح طيبة» التى تدور فى مصر القديمة، لكنه لم يلبث أن أحجم عن المضىّ قدماً، ونزل إلى أرض الواقع ليبنى مشروعه الأدبى العملاق، وإن كان قد عاد فى ثمانينات القرن العشرين إلى عهد الفراعنة ليكتب روايته «العائش فى الحقيقة» عن حركة إخناتون التى لا يزال صداها يتردد إلى الآن حين يتيه المصريون المعاصرون بأن أجدادهم القدامى نادوا بالتوحيد.

وظل زمن الفراعنة الطويل يلهم أدباء مصر المحدثين والمعاصرين تارة بطريقة مباشرة، وطوراً باستدعاء موروثه الحضارى ورمزيته وطبقاته الثقافية، حيث الحكم والأمثال والأساطير التى لا تكف عن التجدد والتناسل بلا هوادة. وفى ركاب هذا التصور أنتج الكاتب صبحى موسى روايته «صمت الكهنة»، وإن كان قد سلك فيها طريقاً مختلفة ربط فيها الآنى بالذى وقع فى الزمن السحيق، من خلال بطله الذى طاردته «لعنة الفراعنة» فتماثلت حكايته مع حبيبته «مديحة» التى أغوته، مع حكاية «حور محب» مع معشوقته «آن»، ليمارس كهنة المعبد المقدس، بطقوسهم ورموزهم وطلاسمهم ومآربهم، دوراً على حياة بطل الزمن المعاصر، مثلما فعلوا ذلك فى الزمن الأول، وهو ما يعبّر عنه هذا البطل من خلال عبارة وردت فى الفصل قبل الأخير فى الرواية تقول: «تكررت زيارتى إلى المعبد بصحبة أصدقائى الكهنة، لكننى لا أعرف أكان هذا بالجسد أم بالروح، فعادة ما كانوا يجيئون إلى غرفتى بعد وفاة أمى، وعادة ما كنت أذهب إليهم فيحدثوننى عن تاريخ المعبد وساكنيه، وما كنت أفكر فى مكان حتى أجدنى هناك، أتأمل ما عليه من رسوم، وما يعلوه من تراتيل. فقط كان علىّ أن أفك أزرار قميصى، وأكشف عن ريشتى، حينها أكون حيثما أفكر، ويكونون معى حيثما أحتاجهم».

والبطل كان «طفلاً عنيداً تملأه الهلاوس، طفل يعيش فى عالم غير الذى يعيش فيه الآخرون»، فصار طالباً جامعياً طيباً وبريئاً، يعيش فى «أشمون» التى كانت إحدى الحواضر الفرعونية العريقة، ويدرس الآثار، ومولع برسم صور الفراعين، قادته أقداره إلى أن يتمكن فى طفولته الغضة من أن يزيح حجراً ضخماً عجز عن رفعه الرجال الأشداء، ليجد نفسه هابطاً إلى سرداب مظلم طويل أدى به إلى أن يجد نفسه بين كهنة المعبد القديم، فيصاب بداء غامض، يدخل على أثره المستشفى، ويشخصه الأطباء بأنه مرض نفسى عضال ويعالجونه على هذا الأساس، لكنه وحده الذى يعرف أن ما به هو بفعل غضب الكهنة لأنه أفشى لأهله السر الذى ائتمنوه عليه، وحذروه من أن يبوح به لأحد. وبينما يحتار الأطباء فى تحديد العلاج الناجع، يعرف المريض ما الذى أصابه؟ ويوقن بأن شفاءه ليس له سوى طريق واحدة وهى الكتابة والرسم، وهذه مسألة يعلن عنها الكاتب منذ البداية، حيث يقول فى أول عبارة بروايته: «القلم يرتعش فى يدى وأشعر أننى لم أقبض عليه منذ زمن بعيد، هذا صحيح، فليست لى علاقة به، لكن الفرق بينه وبين الريشة ليس كبيراً إلى هذا الحد، فكلاهما يستطيع بين جدران غرفة مغلقة أن يعيد تشكيل العالم.. الفرق الوحيد أن المداد مختلف».

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.