عمرو الشوبكى يكتب | أنت طرف

عمرو الشوبكى يكتب | أنت طرف

يدهشك البعض حين يحدثك عن التدخل الأمريكى فى الشأن المصرى أو عن مؤامرات القوى الخارجية ومندوبيها فى الداخل، وينسى أو يتناسى أنه طرف فى الحسبة وجزء من المعادلة، فإذا بنى نموذجاً وطنياً ديمقراطياً وحقق تنمية اقتصادية فإن تدخل القوى الخارجية سيتراجع، وسينتقل من تحديد شكل النظام الجديد إلى طرف مؤثر فيه.

المدهش أن هذه القاعدة البديهية التى صاغها جمال عبدالناصر فى الستينيات حين تحدث عن أنه لا يمكن أن تواجه الاستعمار وتحديات الخارج دون أن تنجح فى الداخل يتناساها البعض الآن، ويتصور أنه يمكن أن تقف فى وجه أمريكا وأنت غير قادر على إطعام نفسك والحياة دون معونات خارجية، وغير قادر على بناء صناعة متطورة وأن تكون جزءاً من العالم وقادراً على أن تؤثر فيه، وتتأثر به.

والمؤكد أن هناك فارقاً بين إدارة المعارك أثناء عصر الحرب الباردة والتحرر الوطنى وبين الآن، فعصر الحرب الباردة كان قائما على نظام ثنائى القطبية تقوده أمريكا والاتحاد السوفيتى، وهو ما انعكس على دول العالم الثالث، وخاصة التى خاضت تجارب التحرر الوطنى، فقد دعم الاتحاد السوفيتى مصر عبدالناصر، ودعم استقلال مشروعها التنموى عن الغرب وأمريكا، وبنت الصين نموذجها على قطيعة كاملة مع الغرب والشرق معاً (متمثلاً فى الاتحاد السوفيتى)، وكثير من دول العالم الثالث قدمت نماذج ناجحة فى التنمية، مثل كوبا والجزائر وغيرهما من خلال «لا علاقة» بالغرب الاستعمارى، وبناء نموذج تنموى مستقل وغير تابع للغرب الاستعمارى.

والمؤكد أن مصر أصبحت دولة تابعة للولايات المتحدة بعد عبدالناصر، وتحديداً طوال عهدى السادات ومبارك، وجاءت ثورة 25 يناير وتراجعت قدرة الولايات المتحدة على التنبؤ بردود فعل الجماهير وانتظرت لأول مرة منذ 30 عاما قرار الشعب المصرى الأخير من نظام مبارك.

صحيح أنها حاولت أن تركب الثورة وتنفق على قلة نادرة ممن شاركوا فيها، واعتبرتهم رموز وقادة تغيير، ثم عادت ودعمت الإخوان أثناء وجودهم فى السلطة وبعد خروجهم منها، حتى أصبحت الراعى الأول لهم فى العالم.

والحقيقة أن البعض يولْول وينتقد الولايات المتحدة وسياستها فى المنطقة، ويعيد ويزيد فى نظرية المؤامرة ويصب جام غضبه على أمريكا التى ترغب فى تركيع مصر وكسر إرادة دولتها الوطنية، دون أن يسأل نفسه: ماذا فعلت لتغير من هذه المعادلة؟ هل ضاعفت إنتاجك؟ هل حاربت الأمية فى بلدك؟ أو حيك أو قريتك؟ هل تفرق معك أكوام القمامة المحيطة بك فى كل مكان وعملت على إزالتها؟ هل بنيت حزباً أو مؤسسة سياسية بديلة؟ هل ستشارك فى كل الانتخابات حتى تضمن أن تختار برلماناً يعبر عنك وحكومة تتقدم بك إلى الأمام، وهل تعرف أن شتم أمريكا كل يوم لن يجعلها تختفى من الوجود أو تتوقف عن التدخل فى شأننا الداخلى؟

إن قدرة الشعب على دفع أمريكا على احترامنا لن يكون إلا من خلال بناء نموذج ناجح فى الداخل قادر على إحداث تفاعل نقدى معها لا عزلة كالتى يتصورها البعض، ولا تبعية كالتى عشناها عقودا طويلة، وذلك ببناء نموذج ديمقراطى متقدم اقتصاديا فى الداخل، وقادر على أن يكون مؤثراً فى الخارج.

إن الدول الكبرى لا تقيس أمورها ولا حساباتها بالعواطف ولا بالهتاف، إنما بأوراق ضغط سياسية واقتصادية أنت مطالب بتفكيكها أو إضعافها إذا أردت ألا يكون هناك «كرزاى مصرى» جديد مجاور لشقيقه الأفغانى.

 

 

 

 

المصدر:المصرى اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.