عمرو الشوبكى يكتب | ماجدة الرومى

عمرو الشوبكى يكتب | ماجدة الرومى

عمرو-الشوبكى

غنّت ماجدة الرومى أمس الأول فى القاهرة بعد غياب 13 عاما بعد أن غنت فى مارس الماضى فى مكتبة الإسكندرية، أبدعت كما هى العادة، وقدمت لوحات غنائية بديعة حرّكت فى آلاف الحاضرين كل المشاعر الدافئة والرقيقة لصوتٍ هو الأجمل الآن فى العالم العربى بعد الفنانة العظيمة فيروز.

ورغم صعوبة الظرف الذى تمر به مصر الآن، ورغم مشاغل الناس وقلقها فإنى وجدت نفسى أصطحب زوجتى إلى حفل ماجدة الرومى وأجد بجوارى عشرات الأصدقاء والسياسيين والإعلاميين، وآلاف الحاضرين ممن سئموا الصريخ والفن الهابط والابتذال، ومازالوا يبحثون فى كلمات الرومى عن قيم جمالية حوصرت بقبح فى كل مجال.

حضور حفل غنائى يكاد يكون حدثاً استثنائياً فى حياتى، لأنه رغم حبى لبعض المطربين الحاليين إلا أن قرارى أن أقطع تذكرة وأقضى ساعتين أو أكثر فى حفل غنائى أمر لا يمكن أن أفعله إلا إذا كنت فى زمن أم كلثوم أو عبدالحليم حافظ أو فريد الأطرش أو فايزة أحمد أو وردة الجزائرية، ولأن هؤلاء جميعا قد توفّاهم الله دون أن تتاح لى فرصة حضور أىٍ من حفلاتهم، فإن كل الأسماء الجديدة قد أسمعها فى راديو أو أراها على الشاشة الصغيرة، ولكنى لن أذهب لها فى حفلة غنائية إلا مع اسم واحد هو ماجدة الرومى.

وجهت فى بداية الحفل التحية إلى المصريين وشهداء مصر من الجيش والشرطة والمدنيين الأبرياء ولأطفال سوريا والعراق والشهداء المنسيين، وقالت إن مصر علّمت العالم بحضارتها، وإنه شعب تعوّد على الانتصارات.

قدمت الفنانة اللبنانية العربية لوحات غنائية متكاملة، فغنت كل أغانيها الخالدة، وطلب الناس أكثر من مرة أن تشدو بأغنية «كلمات» الرائعة، تلك القصيدة الشعرية التى كتبها الراحل نزار قبانى، وتذكرت كراهية أجيال من المغنيين المصريين للغة العربية، بحيث لا يذكر واحد منا قصيدة شعرية واحدة لمغنى مصرى واحد فى العقود الثلاثة الأخيرة، وعلينا أن نعود بالذاكرة لزمن أم كلثوم وعبدالحليم حتى نتذكر تلك القصائد.

غير صحيح أن الشعب المصرى يحب «الهيافة» والتسطيح والكلمات العامية التى لا تخلو أحيانا من ابتذال، إنما فرض عليه لون واحد من الكلمات والألحان، وحين وجد متنفساً مع ماجدة الرومى ذهب بالآلاف لكى يسمعها.

لم يكن الختام مسكاً لأن المنظمين قرروا أن يضعوا أنوفهم مثل موظفى الحكومة فى مسار الحفل، أعطوا شهادة تكريم لمن نظمت الحفل فى نفس توقيت إعطائهم هدية رمزية لماجدة الرومى، على طريقة الراحل محمد لطيف فى مباريات الكرة، نشكر مدير الأمن والسادة المسؤولين والمنظمين.

وختمت ماجدة حفلها بأغنية أحلف بسماها وبترابها، ولم يجد منظمو الحفل فرصة للعكننة عليها وعلينا إلا وهى تغنى هذه الأغنية فقرروا أن يصعدوا على المسرح بباقة ورد وهى فى عز إحساسها بالأغنية، ويطلقون فى نفس الوقت ألعاباً نارية على طريقة فرح العمدة، فما كان منها إلا أن خرجت قبل أن تنهى الأغنية وقبل أن تحيى جمهورها.

أمور «بسيطة» تذكّرك بأنك أكيد فى مصر، ورغم ذلك لم تفلح أن تضيّع جمال اللقاء ولا رونق الحفل ولا جمال ماجدة الرومى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.