محمد رجب يكتب | حضرة المتهم محامي

محمد رجب يكتب | حضرة المتهم محامي

محمد رجب

بنظرة موضوعية عامة ومجرده على الوضع الحالى المصرى من زواياه المختلفة تجد ما لايخفى على القريب والبعيد عن الشأن العربى عامة والمصرى خاصة من صدأ عقلى نتج عنه عقم فكرى صدر لنا حالنا بكل مآسيه فأٌغلق العقل باب الفكر واعتمد على التلقى والتنفيذ من الآخرين دون التحرى والتحقق من صحة ما يتلقاه لتيسير حياته ولم يبدى اى اهتمام وتنشيط عقلى وفكرى سوى للرغباته وشهواته الدنيويه قريبة المدى وسريعة الفناء ،فالمتهم الاول فى ذلك بشكل عام المواطن وينطبق هذا على المحامى بشكل خاص فى مجال عمله ،فالمحامى يصبح ثائرا فى بداية العهد فى مجاله ويمسى صبورا راضيا خاضعا لواقعه المرير الذى كان يأمل لتغييره ويرتكن فى اسباب تدهور مجاله الذى اصبح فيه متهما او مشكوك في صحة عمله بداية من الموكل ومرورا باتهامه بالتلاعب والتحايل من اعضاء النيابة العامه وصولا بالاتهام وقت اداء عمله امام القضاه بتهم جمه ونهاية فهو ايضا متهم نتاج ما يصدر عن نقابته او ما تتنحى عنه فى الدفاع عن مهنته والارتقاء به كمحامى وسط المجتمع فبنظرة من زوايه اعلى ستجد حضرة المتهم المحامى فيما وصل اليه وساعد فى وصول من هم غير جديرين بالحرص على مجاله للمسئوليه تارة بانسحابه من الانتخابات وتارة باختياره عن القبليه والعاطفه وتاره بشىء قد يرضيه وقت الانتخابات فضلا عن انه غير عالم ومدرك مفهوم دوره فى اختياره ودور من يختار لادارة نقابته وغير عابء بثقافته القانونيه التى هى حجه على من يحتك بهم فى مجال عمله كى لايتسنى لأحد وضعه موضع اتهام فهو متهم لان نظرته ضيقه وقصيره لاتتعدى موضع قدمه وفى الآخر تجده مهموما مذموما مدحورا يلوم الجميع على حاله الذى تسبب فيه بالجهل او عن قصد فالتهمة سوء حال وحضرة المتهم محامى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.