مصر تضع يدها على قلبها بانتظار 25 يناير

مصر تضع يدها على قلبها بانتظار 25 يناير

 

السيسي

وسط تكتم وحذر شديدين، تتعلق الأنظار بالقصر الرئاسي، بانتظار ما سرّبته أنباء، عن قرارات جمهورية مرتقبة بشأن العملية السياسية في البلاد، وأهمها الانتخابات الرئاسية، والتي يمكن أن تصدر خلال الـ48 ساعة المقبلة، رغم تأكيدات حصلت عليها (اليوم) ترجح بأن القرارات الثلاثة التي يتوقع صدورها من قبل الرئيس المصري، عدلي منصور، لن تعلن إلا بعد يوم السبت المقبل، الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.
ورغم الاحتياطات الأمنية المشددة، التي تأهبت لها القوات المسلحة والشرطة، أشارت معلومات أمنية خاصة، أن جميع ميادين البلاد ومرافقها الحيوية، خاصة في القاهرة والإسكندرية، والمدن الكبرى الأخرى، ستكون تحت السيطرة الأمنية الكاملة، بحلول يوم غد الخميس. قبل ساعات من الحدث المنتظر الذي يتم الحشد له، من كافة الأطراف.
وبينما طمأنت الحكومة مواطنيها، ودعتهم للاحتفال بالذكرى الثالثة، اتخذت جماعة الإخوان “الإرهابية” وأتباعها من المناسبة وسيلة لآخر محاولات إثبات الوجود، عبر خطط سرية للتسلل إلى الميادين (خاصة التحرير ورابعة) واقتحامها والاعتصام فيها بكل الوسائل.
وكشف مصدر أمني رفيع لـ(اليوم) أمس، أنه تقرر الدفع بحوالى 260 ألفا من رجال الشرطة لتأمين الاحتفال بمحافظات الجمهورية، يشملون ضباطا وأفرادا وجنودا من إدارات البحث الجنائى، والنجدة، والمرور، والأمن المركزى، والعمليات الخاصة، والحماية المدنية، و180 تشكيل أمن مركزى، و120 تشكيلا احتياطيا، و500 مجموعة قتالية، بالإضافة الى عشرات المدرعات الحديثة ذات البرجين، خطة أمنية شاملة لتأمين الاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير.
إلى ذلك، تزايدت التكهنات بأن وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، قرر بشكل نهائي، الترشح للرئاسة المصرية، وأن اجتماعاً سرياً قبل أيام للمجلس العسكري، أقر هذا الترشح ودعمه، مضيفة أن قرار استقالته جاهز، وينتظر فقط التوقيت المناسب، والذي يُرجح أنه سيكون خلال أيام.
وكشفت تسريبات في العاصمة المصرية، أن مجموعة كبيرة من الخبراء والمساعدين يعكفون حالياً على إعداد البرنامج الانتخابي له، بالتعاون مع مرشحين رئاسيين سابقين أبدوا استعدادهم لتزويده برؤيتهم الخاصة تجاه المشاكل الكبرى بالبلاد.
ومع تأكيدات شخصية لمسؤولين كبار في مصر لـ(اليوم)، بترشح الفريق السيسي، أعادت المعلومات، أن التعديل الوزاري المرتقب سيخلو من اسم السيسي كوزير للدفاع، مشيرة إلى أن رئيس الأركان الفريق صدقي صبحي، وقائد الجيش الثاني اللواء أحمد وصفي في قائمة المرشحين لخلافته، وإن كان الأول هو الأقرب بحكم الأقدمية العسكرية. كما سيشمل التعديل أيضاً بالإضافة لتغيير بعض الوزراء، إعادة دمج وزارتي الشباب، والرياضة في وزارة واحدة.
من جهة أخرى، حددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار نبيل صليب، 16فبراير المقبل، لبدء أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 أخوانياً، بتهمة التخابر لصالح دول أجنبية.

 

 

 

المصدر | اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.