معتزبالله عبدالفتاح | عاجل إلى المصريين: المصرى الذى نريد

معتزبالله عبدالفتاح | عاجل إلى المصريين: المصرى الذى نريد

معتز-بالله-عبد-الفتاح

إذا أخذنا مشروع قناة السويس مثالاً، فمن الواضح أن القائمين عليه يعلمون ماذا يريدون: ما طول القناة الجديدة وما عرضها وما عمقها ومن أين تبدأ وأين تنتهى؟

ولكن المعضلة التى تواجهنا هى أننا لا نعرف «المصرى الذى نريد» ما شخصيته؟ ما موقفه من العلم والعمل؟ هل هو إنسان منغلق على ذاته يظل يتغنى بأمجاد الماضى أم لديه شعور دائم بالغيرة أن هناك من سبقنا فى معظم ميادين العمل العام؟ هل هو منفتح على العالم الخارجى يجيد لغة واحدة على الأقل على النحو الذى يجعله يعرف ما الذى يدور حوله أم هو يرى أن «الفرنجة الملاعين» على رأى جدنا «الجبرتى» يريدون «بالأمة سوءاً» وبالتالى يكون الأفضل اعتزال الخارج ما استطاع إليه سبيلاً؟

هل هو مؤمن بالتعددية الدينية سواء بين الأديان أو داخل الدين الواحد ومتعايش مع هذه التعددية وكأنها جزء من فطرة الله التى فطر الناس عليها؟ هناك من يتحدث إلى الله باللغة الإنجليزية، وهناك من يتحدث إليه باللغة الفرنسية، وهكذا. وهناك كذلك من يؤمن بالله على الشريعة المسيحية، وهناك من يؤمن بالله على الشريعة اليهودية، وبنص القرآن الكريم «لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً»، إذن هكذا أراد الكونَ ربُّ الكونِ.

هل نريد مصرياً مسلماً يعتقد أن المسيحى واليهودى كافران بالله، أم يعتقد أن المسيحى واليهودى ليس كافرين بالله بدليل أن القرآن الكريم وصفهم بأنهم «أهل كتاب» ولكن يكون وصف الكفر منطبقاً على كل من يؤمن بدين مخالف بمعنى أنه «كافر بالدين الآخر»، فلا نقول إن المسيحى كافر بالله أو اليهودى كافر بالله، وإنما هو يكفر (أى ينكر) الإسلام. وهذا من طبائع أى دين، أنه فى حدود ما هو مكتوب فى كتبه التى يؤمن بها أتباعه أنه الدين الحق وأنه الدين الخاتم.

هل نريد مصرياً مؤمناً بأن العمل حق والعمل واجب؟ أم نريد مصرياً مقتنعاً أن «قيراط حظ ولا فدان شطارة؟» هل نريد مصرياً يرى أمامه نماذج ناجحة فى العلم والطب والهندسة والمهن الحرفية من سباكة ونجارة ونقاشة أم فقط الإبداع يكون فى الفن والغناء والرقص ولعب الكرة؟

هل نريد مصرياً يشعر بملكيته لوطنه ولحقه فى أن يشارك فى تقرير مصير هذا الوطن وواجبه فى أن يحميه أم هو ساكن بالمصادفة البحتة على تلك القطعة الجغرافية المسماة جمهورية مصر العربية التى لا يعبأ بمصلحتها ولا مصلحة أهلها ويضيع مقدراتها لأنها «مال حكومة» لا يخصه؟

لو اتفقنا على الخطوط العامة لطبيعة شخصية الإنسان المصرى التى نريد بعد عشر سنوات من اليوم، فستكون هذه هى بوصلة الدولة (حكومة ومجتمع مدنى) فى بناء هذا الإنسان وإمداد شخصيته بما يعينه على حسن الاختيار لاحقاً.

هذه ليست دعوة لمسخ الشخصية المصرية وفقاً لما تريده سلطة ما، وإنما هى دعوة للارتقاء بالشخصية المصرية مثلما نجحت ماليزيا فى ظل «مهاتير محمد» فى أن تجعل قضية مثل النظافة وقضية مثل الانضباط وقضية مثل الإتقان فى قمة أولويات الإنسان الماليزى؛ كان الإنسان الماليزى الجديد هو القادر على صنع ماليزيا الجديدة.

القضية ليست فى أن نمد المدن الجديدة بالمياه والإنسان المصرى يعتبره «ماء الحكومة» فيهدره وكأنه لا قيمة له. بناء الإنسان مقدمة ضرورية لبناء البنيان.

ملامح الإنسان المصرى الجديد هى التى ستحدد لوزارة التعليم ما الذى عليها القيام به فى مقرراتها، وهى التى ستحدد للإعلام ما الذى عليه أن يهتم به خدمة للوطن وليس فقط وفقاً لاعتبارات المكاسب المالية، وهى التى ستحدد للدعاة والفقهاء كيف يستخدمون فقه الأولويات الذين هم به عالمون، وسيحدد لمنتجى الخدمات الثقافية من أغانٍ وأفلام ومسلسلات التوجه العام الذى يجعلها تجمع بين الترفيه والتنوير.

هذه هى الأجنحة الأربعة لصناعة «المصرى الذى نريد»: التعليم، الإعلام، الخطاب الدينى، المنتج الثقافى. ولكن ما خصائص المصرى الذى نريد؟ هذا أمر مفتوح لاجتهاد الجميع. وأرجو المشاركة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.