معتز بالله عبدالفتاح يكتب | عاجل إلى المصريين: أصوات لا بد أن نسمعها

معتز بالله عبدالفتاح يكتب | عاجل إلى المصريين: أصوات لا بد أن نسمعها

معتز-بالله-عبد-الفتاح

ضاقت أعمدة الرأى عن آراء كثيرة مهمة ما كان ينبغى لها أن توقَف أو تتوقف عن الكتابة. ومن الكلام الذى يستحق أن يصل إلى الجميع ما كتبه المخرج اللامع عمرو سلامة على صفحته على «فيس بوك» أمس:

«إلى سكان هذا الكوكب الذين يخططون للبقاء فيه.. تخيلوا هذا العالم بعد عشرين سنة. تخيلوا كل هؤلاء الأطفال فى العالم العربى، الذين تربوا على هذه الظروف غير التقليدية، ظروف أفضلها «حظر التجول» وأسوأها قتل آبائهم أمامهم، نشأتهم فى خيم اللاجئين، لعبهم وسط القصف والقذائف. لا تعليم، لا صحة، لا أمل فى عدل أو رحمة.

فوق كل ذلك خطاب دينى أكثره تسامحاً يكفر من يفكر ولا يقدم أبداً بديلاً فكرياً حقيقياً ليجادل فكرة وحلم خلافة دينية مزعومة. على الأقل هناك ٢٠ مليون طفل فى العالم العربى يعانون من محاولة التعايش مع كل ذلك. كم منهم سيكون قاتلاً، سيكون إرهابياً، سيكون مهاجراً غير شرعى؟ تشيحون بنظركم الآن، لكن هذه رفاهية لن تستطيعوا الاستمتاع بها فى المستقبل».

وكتبت الصحفية والباحثة اللامعة سلمى حسين ما يلى عن فض الاعتصام الذى سمته «مذبحة»:

«كلا الطرفين كان سياسياً بحاجة للمذبحة. الشرطة لاستعادة بأسها وأيام (مجدها). والإخوان كى توفر لهم مظلومية يستبدلونها بصورة الفاشل فى إدارة البلاد.. ولهذا قطع الطرفان سبل إنجاح المفاوضات، الإخوان عن طريق خطاب منصة رابعة التحريضى وخطب الكراهية -أى التحريض على القتل- والداخلية عن طريق القتل الفعلى. فقد أعاق الجهاز الأمنى كل الاتفاقات عن طريق مذبحة عشية توقيع كل اتفاق (الحرس، المنصة، وطبعاً رابعة). والنتيجة جرح غائر لدى عشرات الآلاف ممن فقدوا صديقاً، أو ابناً أو أخاً أو أباً أو قريباً، هم كلهم نقاوة. فقد تعلمنا فى السنوات الأربع الأخيرة أن الموت لا يختار إلا أروعنا..

وسياسياً، النتيجة هى انضمام المحزونين -ولو بقلبهم- لطوائف الانتقام المسلح. وهى أيضاً نتيجة فى صالح الطرفين.. (استمرار الاضطهاد يزيد التعاطف مع من أفشلوا الثورة، والدولة العميقة كسبت عدواً للوطن وخطراً هلامياً يوحد الفرقاء مؤقتاً).

الحل؟

لا أفق إلا التفاوض السياسى، هذا أو الدولة الفاشلة (رواندا، سيراليون…)».

انتهى الاقتباسان، ولى تعليق على كلام «سلمى» بشأن البديلين: إما التفاوض السياسى أو الدولة الفاشلة. أخشى أن التفاوض السياسى بدون شروط الدولة المصرية سيخلق دولة فاشلة أيضاً. لقد ظل اللبنانيون يتفاوضون ويتفاوضون على قاعدة الطائفية حتى وصلوا إلى حالة اللادولة. أنا لا أريد دماءً ولا أريد دماراً ولكن أريد أن يعى الجميع أن من شروط الدولة أن يكون هناك مركز واحد لصنع القرار السيادى فيها، جيش واحد، شرطة واحدة، بنية تشريعية واحدة. وكانت المعضلة الكبرى أن كل محاولات نصح الدكتور «مرسى» والإخوان باءت بالفشل، ولم تزل كذلك حتى إن قيادات الجماعة تسير على النمط نفسه بأن «مرسى راجع» و«الانقلاب يترنح». عليهم أن يعترفوا ابتداءً أن «مرسى مش راجع» لأنه: «ما راحش أصلاً».

لا بد أن يعترف الإخوان بأنهم جزء من مصر بدولتها ومجتمعها وليس العكس. ولو تمت المفاوضات بين الميجى والساموراى فى اليابان على غير مبدأ أن هناك دولة اسمها اليابان لها مركز صنع قرار سيادى واحد، لما كان هناك يابان، ولو كانت المفاوضات بين لينكولن والانفصاليين فى الجنوب تمت على غير أجندة أن هناك مركز صنع قرار سيادى واحد، لما كانت هناك دولة واحدة تتكون من خمسين ولاية اسمها الولايات المتحدة الأمريكية.

الدولة لا بد أن تحظى باستقلال نسبى عن مكوناتها المنقسمة، وإلا عكست ضعف وهشاشة هذه الانقسامات فى بنيتها وأصبحت فاشلة أيضاً. ولو تفهم الإخوان الإشارات الواردة إليهم من رأس الدولة، لوجدوا فرصة لكنهم اختاروا طريقاً يهدف لتدمير السلطة حتى لو تم تدمير الدولة معها أيضاً.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.