معتز بالله عبد الفتاح يكتب | عاجل من «محمد الميكانيكى» إلى «الرئيس السيسى»

معتز بالله عبد الفتاح يكتب | عاجل من «محمد الميكانيكى» إلى «الرئيس السيسى»

معتز-بالله-عبد-الفتاح

سألنى صديقى «محمد» الميكانيكى: «طيب إش ضمنك يا فالح إن السيسى ما يطلعش زى مبارك أو مرسى أو أى واحد من دول؟».

طبعا الدنيا حر، والبطيخة اللى فى إيدى لا تسمح لى بأن أسهب فى النقاش مع شخص أصابته جرثومة التشكك فى كل شىء، مثل صديقى محمد الميكانيكى، فبصراحة طنشته.

«هات البطيخة اللى فى إيدك دى وامشى من هنا. يا إما ترد علىّ». قال لى وهو منفعل بشدة.

«يا محمد يا صديقى، هنخسر بعض، وهتاخد منى البطيخة علشان السياسة؟ دى عشرة عمر من زمان». قلت له متطلعاً لأن يسمح لى العشم الذى بيننا بأن أكمل البطيخة.

«طيب خلص البطيخة، وأنا مستنيك ترد». قال متحفزاً.

والحقيقة أننى أطلت فى أكل البطيخة وتباطأت فى التفاعل معها، لأننى زهقت من الكلام فى السياسة، لكنه بدا وكأنه وصل إلى نقطة لا يمكن معها إلا أن أجيب عليه. وقد كان.

«بص يا سيدى. السيسى كما كل الحكام لديهم قابلية للاستبداد إذا ما وجدوا البيئة التى تدفعهم نحو الاستبداد. هذه البيئة التى تدفع للاستبداد هى بيئة غير متزنة وغير موضوعية وغير حكيمة، بيئة قائمة على المبالغة وسوء التقدير والانفعال العاطفى دون الحسابات العقلية.

نحن نظن أحياناً أن الطريق الوحيد لصناعة الديكتاتور هو المبالغة فى مدح شخصه، ونسبه، وشكله، وكلماته، وأفعاله، وإشاراته فننتهى إلى ما قاله العامة فى نهاية مسرحية «الزعيم» للحاكم الجديد: «أنت الفارس، وأنت الحارس، أنت مفجر ثورة مارس، ابنِ لنا مستشفيات ومدارس، وقل للعفاريت حابس حابس». (شعر بهاء جاهين).

ولكن هناك طريقاً آخر نغفله أحياناً رغماً عن أنه يمكن أن يفضى إلى نتيجة أشرس وديكتاتورية أعنف وهو طريق «إشاعة الفوضى» سواء كانت فوضى الشائعات أو فوضى المبالغات أو فوضى القلاقل والاضطرابات.

علينا أن ندرك أننا نخلق المستبدين حين نبالغ فى مدحهم، وكذلك حين نبالغ فى ذمهم. أو كما قال المرحوم الشيخ الشعراوى:

لا توطن نفسك على المعارضة بلا إنصاف، فدوام الخلاف من الاعتساف.

ولا توطن نفسك على الموالاة بلا استحقاق، فدوام الوفاق من النفاق.

وهذه تحمل نفس معنى العبارة اليونانية القديمة التى يقول فيها الفيلسوف للأمير: «أنا ناصحك إن سألت، وأنا نصيرك إن عدلت، وأنا خصيمك إن ظلمت».

إنما أنا خصيمك دائماً، سواء أحسنت أو أسأت، أو أنا نصيرك دائماً سواء أحسنت أو أسأت، أنا سأعارضك دائماً بلا أى إنصاف وبكل اعتساف، أو أنا نصيرك دائماً بلا أى استحقاق وبكل نفاق. هذا هو الطريق الذى أشار إليه «الكواكبى» بقوله: «المستبد لا يحكم إلا مستبدين».

«طيب والحل» سألنى صديقى محمد الميكانيكى.

أولاً: الوازع الأخلاقى والدينى عند الحاكم متغير مهم؛ فسلوك الناس يتفاوت عند تعرضهم لنفس الظروف.

ثانياً: فريق عمله، أو ما يقال عنه «الحاشية» أو «البطانة» فهى إما تعينه على الحق، أو تزين له الباطل.

ثالثاً: البرلمان المتوازن الذى لا يجامل ولا يعاند بدون وجه حق.

رابعاً: قادة الرأى والفكر فى الإعلام والصحافة مطالبون بأن يرتقوا أخلاقياً ومهنياً للمرحلة المقبلة.

«طيب ما تقول الكلام ده للرئيس السيسى». هذا ما طلبه منى صديقى محمد الميكانيكى، فكتبت هذا المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.