معلمة في دعوى طلاق : زوجي شخصيته ضعيفة

معلمة في دعوى طلاق : زوجي شخصيته ضعيفة

محكمة

أقامت (معلمة) دعوى طلاق بمحكمة الأسرة في الكيت كات، ضد زوجها (مدرس)، وذلك نظرا لضعف شخصيته، وانصياعه الدائم لكلام والدته.

تحكي الزوجة قصتها وتقول: أنا أعمل مدرسة بنفس المدرسة التي يعمل بها زوجي، تعرفت عليه، وبعدها تقدم لخطبتي، إلى أن تمت إجراءات الزواج، لم ألحظ على زوجي خلال فترة الخطوبة ذلك العيب، فنظرا لقصر مدة الخطوبة، لم أستطع أن أقرأ شخصيته جيدا.

بعد الزواج اتضح لي الأمر، حيث إنني كنت أسكن مع والدته في نفس المنزل، لكن في شقة سكنية خاصة بي، وكانت والدته تتدخل في كل شيء في أمور المنزل، افعلي ولا تفعلي، تكرر الأمر العديد من المرات، واشتكيت لزوجي أكثر من مرة، وطلبت منه ألا تتدخل والدته في حياتنا على الإطلاق، كما أنا أفعل، فأنا لم أُدخل أهلي في المشكلات التي تكون بيني وبين زوجي، لكنه لم يكن يهتم.

في يوم من الأيام اتفقنا على الذهاب للتنزه، وقابلتنا والدته على سلم المنزل، فأبدت رغبتها في عدم خروجنا في ذلك اليوم، وفوجئت بأن زوجي غير موقفه فجأة، تنفيذا لتعليمات والدته، رغم أننا كنا نقوم بالتحضير لهذا اليوم منذ أسبوع كامل، هنا شعرت بأنني أعيش مع شخص ليس له أي شخصية على الإطلاق أمام كلام والدته، لذلك توجهت إلى محكمة الأسرة، ورفعت دعوى طلاق ضده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.