وليم فوكنر صوت الصخب والعنف – سعيد الكفراوى

ظل الكاتب الأمريكى العظيم «وليم فوكنر» طوال مشروعه الروائى فى الطرف الأخير من السرد التقليدى، بل إنه فى الحقيقة، كان الركن الأساسى بين كتّاب العالم الذين أجادوا بامتياز استخدام الصوت الداخلى فى أعماله.

كان أحد المجددين الكبار لكتابة رواية حداثية بامتياز، بدأ الكتابة فى عصر يكتب فيه هيمنجواى وشتاينبك وريتشارد رايت وجيرترود ستاين، وملفيل وقد أنجز موبى ديك، وعلى الطرف الآخر من الغرب، كان إليوت يكتب «أربعاء الرماد»، وإيزر أباوند يقدم تجربته الشعرية الجديدة، وفرويد ويونج يقتحمان عالم النفس الداخلى ويتحاوران مع اللاوعى، ويكشف فيها مارسيل بروست أحجيته فى البحث عن الزمن الضائع، والأصداء التى تأتى من روسيا حاملة تشيكوف وديستوفكى، وسطوة السورياليين وتأثير رامبو وكافكا.

كان الجنوب الأمريكى مكاناً لإ بداع فوكنر، وساحة لموضوعه الأثير. بشر الجنوب من العبيد السود، الذين يواجهون هؤلاء البيض الذين يمثلون لهم اللعنة، ويشكلون لهذ الجنس المستباح، قيم الاستعباد والتبعية والانحطاط!!

لقد عاش فوكنر عبر ماضٍ يزدحم بذكريات الجنوب، وعبر هذا الماضى قدم أعماله كأنها روايات خيالية، تحتشد بالأساطير والخرافة الشعبية، والإحساس العميق بما جرى فى الماضى، وعاش بإحساسه الدائم أنه الكاتب الجدير فى الكتابه عن عشيرته التى ينتمى لها!! عندما سأل أحد الطلاب فوكنر فى محاضرة يلقيها عليهم: أى من رواياته يعتبرها الأفضل؟ فأجابه: إن رواية «بينما أرقد محتضراً» إنما هى أسهلها وأكثرها إمتاعاً، أما «الصخب والعنف» فلا تزال تحرك مشاعرى، واستمرت تلك الرواية إحدى الروايات المهمة فى القرن العشرين التى كتبت تحت ضغط المأساة، والإحساس بالفناء، والانهيار لعوالم قديمة تغادر الفضائل، وتبحث عن خلاصها، إن تاريخ أسرة كومبسون، فى مدينة جيفرسون يقوم على تلك الأسرة التى تنتظر فناءها، كونتن طالب هارفارد يحب شقيقته كاندى، جاسن الأخ الكبير، الطماع، الذى بلا قيم، الذى يباشر باقتدار هدم تاريخ العائلة، بنجى المعتوه الذى يحمل حكمته، وتشوش وعيه، وعشقه لأخته المحرم، وكراهية جاسن للجميع، ودلزى الزنجية من الذين بقوا بعد المأساة، والأم آخر المطاف تطوف على صفحة ذكرياتها.. الراحل زوجها كشبح!!.. يخصى جاسن أخاه الأهبل. ينتحر كونتن. ودلزى تغادر.يرحل الزنوج. يضع جاسن شقيقه المعتوه فى مستشفى المجاذيب، ويحل الخراب. يباع البيت، والريح تصفر!! قال الراحل جبرا إبراهيم جبرا، فى مقدمة ترجمته لرواية «الصخب والعنف» إنها رواية الروائيين، «إن التركيب الفنى فى الصخب والعنف ما زال فى جماله وبراعته معجزة للخيال»، تعتبر «تونى موريسون» الحاصلة على جائزة نوبل عام 1993، من أكثر المتأثرين بعالم فوكنر، وفى أطروحتها عنه «الانتحار فى رواية وليم فوكنر وفرجينيا وولف» ذكريات تأثيرهما على رواياتها: «جاز»و«نشيد سليمان» و«محبوبة» وكان الروائى الكولمبى جارسيا ماركيز يزور الأماكن التى عاش فيها «وليم فوكنر»، والتى احتفظت بذكرياته، وكان دائماً ما يذكر ماركيز فى أحاديثه «إذا كانت رواياتى جيدة، فهو لسبب واحد هو أننى حاولت أن أتجاوز فوكنر فى كتابة ما هو مستحيل وتقديم عوالم وانفعالات، ولكن لم أستطع أن أتجاوز فوكنر أبداً، إلا إننى اقتربت منه، ولد فوكنر عام 1897. عاش معظم حياته فى الجنوب، ونشأ فى مقاطعة المسيسبى، ولم يكمل تعليمه، بعدها انطلق فى الحياة يبحث عن الدهشة، وما يثرى تجربته، فاشتغل نجاراً ودهاناً وموزع بريد.

كتب ديواناً من الشعر لم يحقق أى نجاح، ثم كتب أعماله الخالدة: (الصخب والعنف، النور فى أغسطس، وراتب الجند، وبينما أرقد محتضراً، والدب، وإبسالوم إبسالوم، وغريب فى المقبرة).

رحل فى عام 1960، وترك لنا شخصيات لا تنسى، بينجى، وجاسون، وديلزى، ودارك، ولينا جروف، وستبن، وكل عائلة سنوبس، ولاعب السيرك اليهودى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.