ياسر برهامي يهاجم لجنة الخمسين ويصفها بالمستفزة

ياسر-برهامي-والخميسن

شن نائب رئيس الدعوة السلفية بمصر، الشيخ ياسر برهامي، هجوماً حاداً على أعمال لجنة الخمسين والتعديلات التي أجرتها على بعض مواد دستور 2012 واتهمها بتغيير هوية الدولة الإسلامية.

ووصف برهامي، في بيان صدر عنه، بعض مقترحات لجنة الخمسين بـ”المستفزة”، كإضافة كلمة “مدنية” كوصف للدولة وهو الوصف الذي رفض بأغلبية ساحقة أثناء صياغة دستور 2012 المعلق.
كما ندد برهامي بالمطالبة بحذف خانة الديانة وخانة النوع (ذكر أو أنثى) من باب المساواة بين الرجل والمرأة.
واعترض برهامي أيضاً، وبشدة، على استبدال جملة “أحكام الشريعة الإسلامية”، فيما يخص المساواة بين الرجل والمرأة، بجملة “مبادئ الشريعة الإسلامية”. يذكر أن هذه العبارة كان منصوص عليها في دستوري 1971 و2012.
وكان حزب النور السلفي قد أعلن مشاركته في لجنة الخمسين بعد تردد وجدل في أروقة الحزب. وأكد قادته أن موافقة الحزب جاء لاستشعاره بالمسؤولية ودفاعا عن مكتسبات ثورة 25 يناير.
إلا أن الحزب وصف، في الوقت ذاته، تشكيل لجنة الخمسين بأنه “غاية في السوء ويعبر عن سيطرة الفصيل اليساري القومي على اللجنة مع إقصاء متعمد وواضح للتيار الإسلامي”.
وأكد المحللون أن هذه التصريحات تثير قلق الشارع المصري، في ظل انتظار الكثير من المصريين للدستور الجديد الذي سيساهم في استقرار المشهد السياسي والحقوقي في مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.