الإرهابية لأنصارها | استخدموا كل الوسائل فى مواجهة الأمن

محمد ابراهيم

دعا تنظيم الإخوان الإرهابى أنصاره لاستخدام كل الوسائل فى التعامل مع أجهزة الأمن فى المظاهرات التى يدعو التنظيم إليها أثناء الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير. وطالب تحالف الإخوان أنصاره بمواصلة التصعيد وتطوير التحركات على الأرض لتشكيل «موجات غضب». وخاطب تحالف دعم الشرعية، التابع للإخوان، شباب الثورة ليخلعوا رداء الحزبية والاتحاد لتكوين موجات غضب فى 25 يناير ستغير الوضع وتعيد مكتسبات الثورة من جديد. وقال التحالف فى بيان أمس: «لا تجعلوهم يذوقوا طعم الراحة حتى ينتصر الوطن». وقال القيادى الإخوانى محمد السيسى: «المسيرات لن تتوقف، سواء حتى 25 يناير أو بعده، ويمكن أن تستمر 6 أشهر أخرى ولن تستطيع قوات الأمن إيقافها. إن مظاهرات الإخوان فى 25 يناير ستعيد الرئيس المعزول إلى الحكم وتقتص لما جرى بعد 30 يونيو، وإذا فشلت فإنها ستؤدى إلى مزيد من التدهور الاقتصادى والسياحى». وهددت حركة «أبطال ضد الانقلاب» باستهداف وزارتى الداخلية والإعلام والقضاء ومن وصفتهم بـ«الفلول والبلطجية»، أثناء الاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير، وقالت لهم: «إن عدتم عدنا»، مطالبة كل أعضاء الإخوان بالزحف إلى القاهرة قبل نهاية الأسبوع الجارى، قبل أن يغلق النظام الحاكم الطرق.

فى سياق متصل، ينظم التنظيم الدولى الإرهابى مظاهرة فى 25 يناير أمام مبنى وزارة الخارجية الأمريكية لإرسال رسائل لجون كيرى، وزير الخارجية الأمريكى، مفادها، وفقا لما نشرته «الجمعية المصرية الأمريكية للديمقراطية وحقوق الإنسان» التابعة للتنظيم، أن سياسة «أوباما» تسير عكس الديمقراطية، فضلا عن تظاهرة فى نفس الوقت أمام القنصلية المصرية فى «مانهاتن». ودعت المنظمة عددا كبيرا من منظمات حقوق الإنسان الأمريكية والمحطات التليفزيونية العالمية مثل «سى إن إن» و«بى بى سى» لنقل التظاهرة، التى يشارك فيها عدد كبير من قيادات التنظيم الهاربين خارج مصر.

وبعد منع الإعلامى عبدالرحمن يوسف من السفر لأمريكا لحضور مؤتمر نظمته الجمعية نفسها التى تقود تظاهرات الإخوان فى الخارج، جرى استبداله بالقيادى الإخوانى عبدالموجود الدرديرى، لمهاجمة الجيش والتحريض على الحكومة الحالية من خلال الدعوة لتظاهرات عنيفة يوم 25 يناير. من جانبه، كشف تحالف شباب الإخوان المنشقين عن مخطط التنظيم الدولى استعدادا ليوم 25 يناير، وقال، فى بيان عبر صفحته على «فيس بوك»: «يبدأ المخطط بسلسلة اغتيالات تستهدف الوجوه البارزة التى شاركت فى 30 يونيو، وعلى رأسهم الإعلاميون، وسيعلن التنظيم رسميا عن حكومته فى المنفى تمهيدا لتسلم الحكم فى مصر بعد إسقاط النظام الحالى». وأضاف التحالف أن مخطط الجماعة الإرهابية فى 25 يناير يبحث تكرار أحداث اقتحام السجون وأقسام الشرطة، مؤكدا أن المخطط يهدف إلى إشعال الفوضى بالشارع بمظاهرات حاشدة تميل إلى العنف من جانب مرتزقة الجماعة المحظورة.

 

 

 

 

المصدر:جريدة الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.