رسائلي للشباب على طريق المحاماة ( 4 ) .. أحبوا المحاماة

رسائلي للشباب على طريق المحاماة ( 4 ) .. أحبوا المحاماة 

هكذا المحاماة يا زميلتي وزميلي الشاب لن تنجح فيها أبداً ما لم تحبها ، إن لم تحبها فاعلم ، أنك لست لها ، مهما بدت قاسية عليك ، الحب هو جوهر النجاح ولن تحب المحاماة ما لم تنزلها قدرها ولن تنزلها قدرها ما لم تعرف قيمتها وتاريخها…
المحاماة هى التى أنزلت جميع المتجبرين والمتسلطين
وهى التى قادت الثورات ، وهى التى زلزلت العروش ، تذكر دائماً هذه الاسماء
مصطفى كامل ، محمد فريد ، سعد زغلول ، عبدالعزيز فهمى ، عبدالخالق ثروت ، مصطفى النحاس ، محمد محمود ، على ماهر ، أحمد نجيب الهلالى ، بطرس غالى عمر لطفى ، مصطفى مرعى ، قاسم أمين ، وغيرهم أسماء محفورة فى الذاكرة وغيرهم كثيرون محامون.
تذكر أن 76 % من الروؤساء والوزراء فى دول العالم المتحضر هم من المحامين .
هل تعلم ان الولايات المتحدة الامريكية حكمها حتى الان 48 شخص منهم 28 محام
تذكر أنك حين تقف لتترافع فى قضيتك فقد وقف قبلك فى هذا المكان أسلاف عظام اهتزت لهم جدران وأروقة المحاكم.
لا تنسى أن المحاماة هى الوحيدة التى لا تستمد احترام المجتمع لها من قوانين أو حصانات أو صلاحيات أو سلطات وإنما تستمد قوتها من أن من يعملون بها يحترمهم الناس لما تمنحه لهم المحاماة مكانها وقدرها فلن تملك إلا أن تحبها وإذا أحببتتها أخلصت لها وإن أخلصت لها تفانيت فى إداء رسالتك فى الدفاع عن حقوق الناس وأنت المحامى المؤمن العالم الشجاع المحب… ولم يبق لك بعد ذلك إن أنت أردت سعياً إلى الكمال غير أن تتسلح بالضمير.. والفضيلة
#ابراهيم_عبدالعزيز_سعودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.