أحمد سمير يكتب | هل ترى؟.. هي أشياء غالية لا تشترى

أحمد سمير يكتب | هل ترى؟.. هي أشياء غالية لا تشترى

احمد سمير

(1)

“مسيرة الإصلاح على كافة المستويات لن نتوقف”.

هكذا يقول عبد الفتاح السيسي.. لن تتوقف مسيرة الإصلاح.. هذا خبر عظيم.. السؤال.. هي مسيرة الإصلاح بدأت أصلا؟..

(2)

في البدء كان الغلاء..

زيادة أسعار الكهرباء والغاز والبنزين والسجائر وزيادة الضرائب دون برنامج سياسي معلن لما ستقدمه الدولة في المقابل لتحسين الخدمات بالمدارس والمستشفيات الحكومية.

يقال لا دعم لغير مستحقيه.. حسنا.. السؤال ماذا عن خدمات لمستحقيها أو حقوق لمستحقيها أو تخطيط للمستقبل لمستحقيه.

من برامجهم السياسية أصعب على الفهم من تتر “السبع وصايا” لم يحدثونا عن إنشاء شبكة مواصلات جديدة أو حتى عن تحسين خدمات شبكة النقل القائمة.

الغموض لا يصلح.. لامعنى لأن نحتمل في ظل عدم وجود خطة اقتصادية واضحة ليخبرونا بعد أربعة أعوام كما فعل من سبقهم “فلوسكم كانت معانا شغلناها وخسرت”.

ضرائب وجمارك ولا نتلقى دعما حقيقيا.. حسنا.. نحن الآن ندفع ثمن ما نحصل عليه.. حان وقت أن تدفعوا لنا ثمن ما تحصلون عليه.

(3)

حاسب يا أستاذ.. اطلعي فوق يا آنسة.. يا جماعة وسعوا شوية..

انت مش صورت خلاص يا أستاذ؟

يا إخوانا مينفعش كده.. ارجع ورا يا حاج

نرجع شوية ممكن يبقى فيه خطر

انتو مش عارفين مكانها؟

ابعدوا يا جماعة

(أصوات الحضور عقب اكتشاف قنبلة بالإسكندرية)

(4)

“الدعم مش حتقدر تتخلص منه مرة واحدة.. محدش حيستحمل.. بعض الناس بمجرد ما الدعم يرتفع بتغلى الأسعار.. عايز الأول أغنى الناس.. بدل ما بياخد ألف يبقى بياخد ألف ونص الفين.. بتكلم عن كل الناس”.

عبد الفتاح السيسي خلال فترة الدعاية الانتخابية.

(5)

صوت انفجار

هي دي القنبلة.. هي دي القنبلة

الله على القنبلة.. الله على القنبلة

يا صلاة النبي أحسن.. يا مروان القنبلة فرقعت

(أصوات الحضور عقب اكتشاف قنبلة بالإسكندرية)

(6)

ترتفع الأسعار فيرتفع السعار..

شجارات وسباب وأحيانا اشتباكات بالإيدي في التاكسي الأبيض والميكروباصات لأن الدولة لم تكلف نفسها بالإعلان عن التعريفة الجديدة مع إعلان الزيادة..

اللطيف أنهم يؤكدون لنا أنهم يبنون دولة..

(7)

مكتوب بالجرائد أن خالد حنفي، وزير التموين، يقول “الأسعار لن تزيد في المستقبل القريب نتيجة تغيير أسعار الوقود، على العكس هذا التغيير سيؤدي إلى انخفاض الأسعار” بينما مكتوب على ظهر الميكروباص “الشمال مبقاش اتجاه الشمال بقى أسلوب حياة”.

يتساءل محلب “بعض التجار أكدوا لي أنهم سيلجأون لتخفيض الأسعار”.. كلام منطقي.. ففي جميع بلدان العالم ارتفاع تكلفة النقل يؤدى فورا لتخفيض أسعار السلع الغذائية.. معروفة طبعا.

لماذا تأخر ظهور يأجوج ومأجوج واستمر هذا العبث؟

محلب عضو المجلس الأعلى للسياسات بالحزب الوطني الديمقراطي يخبرنا أن تأخر الإصلاح لسنوات هو ما اضطرنا لرفع الأسعار اليوم.. حسنا سألوم والدتي لتأخرها في الإصلاح.

رئيس الوزراء اجتمع بعدد من سائقي سيارات النقل والأجرة، و”حثهم” على عدم زيادة التعريفة، موضحا أن “اللي هيخزن الوقود ربنا مش هيبارك له”.

في مصر.. البقاء للأقوى.. البقاء للأغنى.. البقاء لمن سيحتمل كل هذا الهراء.

(8)

لا رد فعل شعبي على الأرض.. لأن المطالب السياسية المرفوضة (عودة مرسي) تمنع المطالب الاجتماعية المقبولة.

منطق “أحسن” والشماتة في المجتمع يصلح لمن يرون أنهم أكثر إسلاما، وأن المجتمع كله منافقون وأعداء للدين كاعتراف منهم أنهم أقلية معزولة تريد حكم الناس دون إرادتهم، وتتمنى لهم الأذى لأنهم عارضوهم وتظاهروا ضدهم.

لماذا تهتم بالسياسة وبالشأن العام من الأساس إن كنت تحولت إلى إنسان مشوه لا يهمه سوى إيذاء غالبية الناس لأنهم يخالفونه.

لا نريد فشل اقتصادي.. لأننا نريد الخير للناس.. كما أن أي نجاح اقتصادي يعنى بالضرورة زيادة الرغبة في الحرية بالمجتمع بينما الفشل الاقتصادي تآكل الطبقة المتوسطة يخفض الطلب على الحريات والتي تعتبر دافعاً أساسياً لطلب التغيير.

فارق بين كوننا نريد الحرية والكرامة الإنسانية ونرى هذا الطريق لا يؤدي لهذا.. وبين أن نتحول لمشوهين كل همنا إلا يحقق المصرين أي نجاح نكاية في أنهم لم يستمعوا لتحذيراتنا.

(9)

القنبلة فرقعت يا مروان تعالى اتفرج.. اوعى يكون فيه قنبلة تانية

الله على القنبلة.. ولا يا ميحا.. صلاة النبي أحسن

تحيا مصر- تحيا مصر

(أصوات الحضور عقب اكتشاف قنبلة بالإسكندرية)

(10)

“لن نتوقف حتى تصبح مصر من أفضل الدول”..

هكذا يقول السيسي.. “أفضل الدول”.. يمكنهم الحديث معنا عن أن الإجراءات اقتصادية ضرورية في رأيهم لكذا وكذا ولكن ليس من الحكمة الحديث عن “افضل الدول”.. فأفضل الدول لا تمنع مسلسلا يؤلفه معارض ولا يوجد بها عشرات آلاف في السجون دون حكم قضائي نهائي.

المر لا يمُر.. هذه ليست إصلاحات اقتصادية لأولادنا.. لا يوجد إصلاح اقتصادي للمستقبل بينما نعلم جميعا أنه إن آجلا أو عاجلا ككل البلدان الديكتاتورية ستأتي انفجارات سياسية تأكل الأخضر واليابس بسبب القمع وغياب الحريات.

يخربون اقتصادهم بأيديهم وأيدي دولتهم البوليسية.. فلا سياحة ولا استثمار في بلد قمعي.

يقول «السيسي»: سياستي تقوم على الأخذ من الآخرين لإعطاء مصر.. فهمنا أننا نحن “الآخرين”.. لكن السؤال من هي مصر؟

 

روابط تم الإشارة إليها:

فيديو قنبلة الاسكندرية وتعليقات الحضور

بالفيديو.. التموين: تغيير أسعار الوقود سيؤدي إلى انخفاض أسعار السلع

فيديو السيسي عن الدعم: أغني الناس الأول

#إسكندرية|لحظة انفجار قنبلة بمنطقة البيطاش العجمي غرب الإسكندرية

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الشروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.