أزمات قوية تعصف بـ”عاشور”من منصب “نقيب المحامين”

أزمات قوية تعصف بـ”عاشور”من منصب “نقيب المحامين”

أزمات متلاحقة وعديدة تتوالى على نقابة المحامين، والأخص سامح عاشور نقيب المحاميين، مما قد يعرضه لسحب الثقة وإقالته، خاصة في ظل سعى المحامين للبحث عن حقوقهم المهدرة داخل أروقة النقابة، خلال الفترة السابقة ومازالت موجودة حتى الآن.

ومن خلال هذا التقرير نرصد أبرز الأزمات التي تهدد عرش نقيب المحامين”سامح عاشور”خلال تلك الفترة:

العديد من الأحداث التي امتلأ بها دفتر أحوال المحامين، مابين اعتصام محكمة حلوان، واستدعاء نقيب حلوان وعضوي مجلس النقابة للتحقيق معهم، والاعتداءات على المحاميات، بجانب اتهامات بتزوير انتخابات مجلس النقابة، وفساد ميزانية النقابة إلى انعقاد جمعية عمومية على مرتين وغيرها من الوقائع، فلم تكن هذه الواقعة هي الأولى ولم تكن الأخيرة، حيث نستعرض خلال السطور التالية أبرز الوقائع التي حدثت داخل نقابة المحامين.

في التاسع من نوفمبر 2015، أعلنت نقابة المحامين، فوز سامح عاشور نقيبا للمحامين، وسط منافسة قوية من جانب مرشحين آخرين أبرزهم منتصر الزيات، وإبراهيم سعودي، وإبراهيم إلياس ونبيه الوحش، وبدأ من وقتها التوعد مرورًا بالكثير من الأحداث، أشهرها الجمعية العمومية التى عقدت لسحب الثقة منه.

سحب الثقة من خلال دعوات قضائية
وعقب فوزه بمنصب النقيب، قرر البعض رفع دعوى ضده تطالب بعقد جمعية عمومية لسحب الثقة منه تحت إشراف قضائي، ومن أبرز القائمين بالدعوى، محمد عثمان، نقيب شمال القاهرة السابق، وعبد الحليم علام، نقيب الإسكندرية السابق، ومنتصر الزيات وإبراهيم سعودي.

وأوضح الداعون لسحب الثقة أسبابهم، بأنه لا يوجد إنجازات حقيقية جميعها إعلانات وهمية، وسبق أن أعلن النقيب عن زيادة معاش الدفعة الواحدة ولم تتم بعد، وأن هناك نية مبيته من قبل المجلس لتفرقة المحامين، وجاءت نتائج عمومية سحب الثقة على عكس ما هو متوقع بالنسبة للداعين لها، حيث انتهت بتجديد الثقة في عاشور وأعضاء مجلسه الـ56.

تمرير الميزانية وزيادة المعاشات
دعت النقابة العامة لعمومية طارئة، من أجل زيادة المعاشات بنسبة 10% ابتداءً من 2017، و5% زيادة سنوية دورية بعد ذلك، إضافة للموافقة على ميزانيات النقابة من 2012 حتى 2015 من عدمه.

وتقدم إبراهيم سعودي، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين ببلاغ رقم 44 عرائض قصر النيل، ضد سامح عاشور، النقيب العام للمحامين بتهمة إهدار أموال النقابة.

اعتصام محامين حلوان بسبب استدعاء النقيب
لم تتغير أوضاع المحامين كثيرًا، عندما قرر محامي حلوان الدخول في اعتصام مفتوح والإضراب عن العمل بالمحكمة، استنكارا لما بدر من نيابة جنوب القاهرة الكلية، بشأن استدعاء نقيبهم والأمين العام ووكيل مجلس النقابة للتحقيق.

وخلال اعتصامهم حاصرت قوات الأمن المحكمة، لتنفيذ قرار ضبط وإحضار صادر بحق سبعة من منظمين الاعتصام، التي انصرفت عقب اتصالات عاشور بالمسئولين وقيادات من الداخلية، بحسب بيان أصدرته النقابة العامة.

وأعلن المحامون تعليق الإضراب لإعطاء الاتصالات بين ممثلي المعتصمين ومسئولي السلطة القضائية مزيدًا من الوقت والهدوء من أجل الوصول إلي حل يتفق مع صحيح القانون.

واستدعت نيابة جنوب القاهرة الكلية نقيب محامين حلوان شعبان زكريا، وعضوي المجلس “محمود الدشناوي ومحمد حلمي”، على خلفية تزوير محامي أحكام قضائية، وعقب الاستماع لشهادتهم قررت النيابة إخلاء سبيلهم بضمان صفتهم النقابية في القضية رقم 16958 لسنة 2016 إداري حلوان.

ضريبة القيمة المضافة

واصطدمت أيضًا نقابة المحامين بقانون “القيمة المضافة”، والذي اعترض عليه كافة المحامين مطالبين باستثنائهم منه، معللين موقفهم بالتكلفة الاجتماعية الخطيرة التي سيتحملها المواطنين وتهديد الاستقرار والاستثمار في المجتمع.

ونظم المحامون وقفة احتجاجية، اعتراضا على إقرار قانون الضريبة على القيمة المضافة من جانب مجلس النواب والذي وافق عليه رئيس الجمهورية.

أزمة نادي طلخا

ومن أشهر الأزمات التي لحقت بالمحامين “نادي طلخا”، بعدما قام عدد من البلطجية بمحاصرة النادي وإضرام النيران فيه، والاعتداء على الموجودين داخله.

وعلى إثرها تواصل النقيب العام “سامح عاشور” مع وزير الداخلية، واتهم مدير أمن الدقهلية في بيان له، بالتواطؤ الواضح مع المخربين والتعمد الواضح في عدم القيام بمسئولياته لحماية الأمن لصالح أشخاص بعينهم،على حد قوله.

وأعلنت النقابة العامة بأنها ستتكفل بعلاج المحامين المصابين بأحداث طلخا، وتقديم شكوى لوزير الداخلية والنائب العام المستشار نبيل صادق، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بشأن ما أسموه “تقاعس قوات الأمن بالدقهلية”، وفي المقدمة اللواء عاصم حمزة مدير الأمن.

الاعتداء على المحاميات
تعرضت المحامية منال حسن، للاعتداء بقسم شرطة الأزبكية من قبل المجندين، وتعرضت للضرب ووضعوا الكلابشات في يدها وتعرضت للكسر، بحسب روايتها.

وانتهت الواقعة بإخلاء سبيلها من نيابة الأزبكية، عقب التحقيق في التهم الموجهة إليها بسب النائب العام والمحامي العام والاعتداء على حرس قسم شرطة اﻷزبكية، وأن المحضر انتهى بالصلح بين الطرفين.

ولم تكن محامية قسم الأزبكية الوحيدة التي تعرضت للاعتداء، بل سبقتها “عزة العشري” والتي تم الاعتداء عليها داخل قسم المعصرة، حيث واجهت اعتداءات من قبل المجندين بالقسم حتى فقدت وعيها.

ونظم العشرات من المحامين وقتها وقفة احتجاجية أمام النقابة، تنديدا بواقعة الاعتداء التي تعرضت لها زميلتهم، منددين بموقف النقابة من الأزمة.

الإضراب عن العمل

واستمرارا لمسلسل الصدام بين الداخلية والمحامين، أعلن المحامون في شمال القليوبية عن تنظيم إضراب بالمحاكم على خلفية حبس المحامي “أشرف سويلم” أسبوعا بتهمة التعدي على أمين شرطة.

وبحسب مجدي المهدي نقيب شمال القليوبية، قال إن هناك تعنت مع سويلم حيث لم تحقق النيابة في اعتداء أمين الشرطة على المحامي وقامت بالعكس.

وبمجرد إخلاء سبيل سويلم، قرر المحامون إنهاء الإضراب وتعليقه بشكل نهائي.

إضراب محاميو”البحر الأحمر وطنطا”

أولا: البحر الأحمر
وبالتزامن مع إضراب المحامين في شمال القليوبية، قرر محامو البحر الأحمر تعليق إضرابهم بالمحاكم للتفاوض مع وزارة العدل والمجلس الأعلى للقضاء لحين الوصول إلى حل يناسب كافة الأطراف.

ويرجع الإضراب إلى قرار وزير العدل المستشار حسام عبد الرحيم، بنقل مأمورية الجنايات والاستئناف العالي من الغردقة إلى سفاجا، الأمر الذي تسبب في غضب بين المحامين، بحسب ما ذكره محمد جمعة نقيب المحامين بالبحر الأحمر.

ورأى المحامون أن قرار النقل سيشكل عبء عليهم من خلال تحمل نفقات السفر بسبب بعد المسافات، بالإضافة إلى أن الجلسات يتم رفعها والقضاة يصدرون أحكاما في غياب المحامين، ولا يتعاونون معهم، الأمر الذي يضر بمصلحتهم.

ثانيًا: طنطا

ومن البحر الأحمر إلى الغربية، شهدت الدائرة الرابعة لمحكمة جنايات طنطا برئاسة المستشار سعيد يوسف صبري، أزمة أخرى حيث قرر عدد من المحامين الدخول في إضراب عن العمل بسبب سوء معاملتهم، وسبهم بقاعة المحكمة أمام المتهمين الحاضرين للجلسات.

وردا على ذلك وافق سامح عاشور نقيب المحامين، على إضراب جزئي لمحامين طنطا، وكلفهم بمقاطعة الجلسات أمام الدائرة الرابعة، بسبب تكرار إهانات القضاة للمحامين.

وانتهت الأزمة بتعيين رئيس جديد للدائرة الرابعة بمحكمة جنايات طنطا، ونقل المستشار سعيد يوسف صبري إلى دائرة أخرى.

ضوابط تجديد العضوية

تعرض المحامين خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمت بمقر النقابة، الخميس 5 يناير، للاعتداء والسب وإلقاء الطوب والأسمنت عليهم من موظفي النقابة، تنديدًا بضوابط تجديد العضوية التي أقرها عاشور ومجلسه الحالي.

ومن بين هذه الضوابط، تقديم أربعة توكيلات عن أعوام 2013 و2014 و2015و 2016 بالنسبة للمحامين الذين لم يشتركوا في مشروع العلاج، بينما المحامين الذين استخرجوا بطاقة علاج عن العام الجاري وقدموا دليل الاشتغال، يكتفي بتقديم توكيلين عن عامي 2015 و2016.

إحالة “الزيات” للجنايات
وتتوالى الأزمات التي شهدتها نقابة المحامين، فقررت النقابة إحالة “منتصر الزيات” المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، إلى هيئة تأديب على خلفية منشور له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،وإحالته للتأديب للمرة الثانية على أثر منشور له على “فيسبوك” يندد من خلاله بإهدار أموال النقابة والمحامين بصرف شيكات خاصة بالنقابة.

خطاب الجهاز المركزى للمحاسبات

أقر الجهاز المركزي للمحاسبات ببطلان الجمعية العمومية التي عقدت في شهر أكتوبر 2016، والخاصة بتمرير ميزانيات النقابة عن الأعوام الماضية.

حيث ذكر الجهاز المركزي للمحاسبات في خطابه الموجه إلى نقيب المحامين أن نقابة المحامين دأبت عدم موافاة الجهاز ببعض أوامر الصرف والمستندات المؤيدة لها، وكذا عدم إرفاق إيضاحات ومتممات لبعض الحاسبات بالميزانيات، مما دعا الجهاز إلى رفض ميزانية عام 2014.

وشدد الجهاز في خطابه الموقع بأسم المحاسبة توحيدة عمر، القائم بعمل الجهاز المركزي للمحاسبات، على  بطلان كافة قرارات الجمعية العمومية العادية لنقابة المحامين المنعقدة في شهر أكتوبر الماضي.

وطالب الجهاز نقيب المحامين بسرعة إرسال ميزانيات أعوام 2014 و2015 ، وكذا كافة المستندات اللازمة لأعمال الفحص، بالاضافة الى حتمية الدعوة لجمعية عمومية أخرى للنقابة، وذلك لإعتماد كافة الميزانيات التي تم مراجعتها من قبل الجهاز.

التراجع عن شراء مقر لمحاميي الجيزة
نشر إبراهيم سعودي المحامي، مستندا جديدا يكشف تقرير اللجنة التي شكلها سامح عاشور نقيب المحامين، لشراء مقر للجيزة وتراجعه عن الشراء، وهي الأسباب التي دعت مجلس الجيزة لعقد جمعية غير عادية فى السادس عشر من شهر مارس المقبل لمواجهة قرار عاشور.

وقال سعودي: “ظلت مماطلة عاشور لمجلس الجيزة طويلا ورفض توفير المخصص اللازم لشراء مقر لهم لعدم انصياعهم لأوامره، وتضاعف غضب عاشور ورغبته في معاقبة الجيزة حين لم يشترك مجلسها في مهزلة جمعية تمرير الميزانيات”.

جمعية عمومية غير عادية

وآخر الأحداث التى وقعت فى نقابة المحامين، قرار مجلس نقابة المحامين الفرعية بالجيزة، الدعوة لجمعية عمومية غير عادية، يوم الخميس 16 مارس المقبل بالنادي النهري للمحامين بالعجوزة، للنظر في إلزام نقيب المحامين سامح عاشور بتخصيص ميزانية قدرها 5 ملايين جنيه من مستحقات الجيزة لدى العامة لشراء مقر لها وتجهيزه، لرفض عاشور منح النقابة الفرعية الميزانية اللازمة لشراء مقر للنقابة وتجهيزه بعد فصلها عن نقابة 6 أكتوبر، التي استقلت وحدها بالمقر السابق وكافة الأموال والمخصصات.

وأعلن المجلس في بيان صحفي، أنه ضمن مشروع القرار تحمل كافة تكاليف انعقاد الجمعية غير العادية غلقا لأي مزايدات بعد أن رفض عاشور توفير المقر للنقابة الفرعية منذ انتخاب المجلس.

ومع تلك الازمات المتتالية أصبحت تدق ناقوس الخطر فى عرش نقيب المحامين سامح عاشور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.