إمام بالدقهلية يطالب بدستور توافقى وحذف عبارة الإسلام دين الدولة والمادة 219 من الدستور

طالب الشيخ عبدالحليم محمد عبدالحليم خطيب مسجد كفر حسين بك بميت غمر، بأن يكون الدستور المصرى دستورا توافقيا، يرعى مصالح جموع المصريين على اختلاف عقائدهم ومذاهبهم وانتماءاتهم وأعرافهم.

ويؤسس لدولة مدنية ديمقراطية علمية حديثة يحلم بها كل مصرى فى الداخل والخارج مضيفا أن مواد الدستور يجب أن تكون فى المتفق عليه فقط، وهذا يتعارض مع وضع جملة مثل«الإسلام دين الدولة به»، لأننا لو قلنا بأن المراد بالدولة أهلها من المصريين فهناك الملايين من المصريين مسيحيين ويهود ولادينيين، لهم جميعا كل الحقوق وعليهم كل الواجبات، ومن ثم فأنا مع إلغاء جملة كهذه رغم أن مثل هذا الكلام سيزعج المتاجرين بالدين والرافعين للشعارات المذهبية.

وأضاف عبدالحليم أن المادة 219 من دستور 2012 مادة تفسر الشريعة على مقاس سلفى ضيق، ووضعت خصيصا لإرضاء حزب النور وقتها، ويجب حذفها اكتفاءا بعبارة «مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع» ، لأن هذه العبارة تفى بالغرض المنشود مضيفا إننا لا نطبق نصوص الشريعة نفسها، وإنما نطبق فهم العلماء لهذه النصوص، فالمبادئ هى القدر المتفق عليه، وغير المبادئ من الأحكام تختلف فيها الرؤى والأنظـار، «والقاعدة التى درسناها» إنما يُنكر المتفق عليه ولا يُنكر المُختلف فيه.

 

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.