إنَّها دمية – شعر لـ إبراهيم المصري

11934987_10153607176359644_2799895016061265442_n

لا تفزعوا
إنَّها دمية
دميةٌ لطفلٍ آخر يشبهها تماماً
منكفئاً بوجهه
على ما كان صبراً لا يليقُ بالأطفال
فيما البحرُ يزبدُ حليباً ويسقيه
ويلعب معه لعبةَ الاختباء
المشهدُ كلُّه مُختَلق
لا بحرَ هنا ولا طفلاً
طرحه الموتُ على وجهه
لا تصدقوا الصورةَ التي من فرطِ غرابتها
لم تترك لنا عيناً واحدةً ترى
إنَّها دمية
كانت برفقةِ طفلٍ على متن مركب
غرق أم لم يغرق
مات مَن كانوا على متنها أم لم يموتوا
المشهدُ كلُّه عبثٌ يأخذُ بالدموع
لكنها لا تفيض
ولا الدميةُ كما نعرف تمشي على قدمين
ولا تغرق
ولا الضميرُ في استناده على الدم يغرق
ولا نحن هنا
ولا السماءُ ولا الأرضُ ولا…
… الصراخُ منكفئاً على وجهه
فيما البحرُ يُرغي ويُزبد
فيما القلبُ يصرخ
لا تفزعوا
إنها دمية
لطفلٍ آخر يشبهها تماماً
وإن كان كلاهما
لم يعد على قيدِ الحياة
لم يعد قادراً على أن.. يصرخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.