استئناف محاكمة “حبارة” و34 آخرين ارتكبوا مذبحة رفح الثانية وتخابروا مع القاعدة

استئناف محاكمة “حبارة” و34 آخرين ارتكبوا مذبحة رفح الثانية وتخابروا مع القاعدة

عادل-حبارة

تستأنف اليوم الأحد، محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة بمقر معهد أمناء الشرطة بطرة، محاكمة 35 متهمًا، من بينهم الإرهابي عادل حبارة، في قضية ارتكابهم مذبحة قتل جنود الأمن المركزي برفح، التي راح ضحيتها 25 شهيدًا والشروع في قتل جنود الأمن المركزي ببلبيس، والتخابر مع تنظيم القاعدة بالعراق.

ومن المقرر أن تستكمل المحكمة سماع مرافعة الدفاع، تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عبد الشافى عثمان، وحمادة الصاوي.

كشفت تحقيقات النيابة أن تنظيما إرهابيا يقف وراء ارتكاب تلك الجرائم، أسسه وتولى زعامته المتهم محمود محمد مغاوري وشهرته “أبو سليمان المصري” من محافظة الشرقية، والذي اعتنق أفكارا متطرفة قوامها تكفير الحاكم وإباحة الخروج عليه، والاعتداء على مؤسسات الدولة وأفراد القوات المسلحة والشرطة، واستهداف الأقباط ودور عبادتهم.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم المذكور انضم إليه المتهمان أشرف محمود أبو طالب، و عادل محمد إبراهيم وشهرته “عادل حبارة” المحكوم عليه بعقوبة الإعدام “غيابيا” في قضية تفجيرات طابا، حيث تولى المتهمان المذكوران استقطاب بقية أعضاء التنظيم الإرهابي، وتكوين خلايا فرعية عنقودية تحت اسم “خلية المهاجرين والأنصار” بلغ عددها 31 شخصا.

كما ارتكب التنظيم الإرهابي جريمة التخابر، بأن استعان بالمتهم عمرو زكريا شوق عطا، المكنى “أبو سهيل” وهو عضو مجلس شورى تنظيم القاعدة ببلاد العراق والشام، وذلك لإمداده بالدعم المادي اللازم لرصد المنشآت العسكرية والشرطية وتحركات القوات بسيناء، كي يتمكن من تنفيذ جرائمه وتم إعداد أعضاء التنظيم فكريا وحركيا، وتدريبهم تدريبات عسكرية خاصة، وتسليحهم ببنادق آلية وذخائر وقنابل مجهزة بمتفجرات متطورة.

وأفادت التحقيقات أن المتهمين بعد أن رصدوا تحركات قوات الشرطة، نفذوا عملياتهم الإرهابية ضد جنود الأمن المركزي بقطاع بلبيس يوم 16 أغسطس الماضي، حال مرورهم بطريق أبو كبير الزقازيق، وأصيب خلال الاعتداء 18 ضابطا ومجندا، وأنه في يوم 19 من ذات الشهر تربص بعض أعضاء التنظيم الإرهابي بسيارتين تابعتين لقطاع الأمن المركزي بقطاع الأحراش برفح، وقطعوا طريقهما، وأشهروا أسلحتهم النارية في وجهي سائقي السيارتين، وأجبروا الجنود على النزول منهما تحت تهديد السلاح، وطرحوهم أرضا، وأطلقوا النار تجاه الجنود واحدا تلو الآخر، فقتلوا 25 مجندا وأصابوا 3 آخرين.

يشار إلي أن الجلسات الماضية شهدت تقديم ممثل النيابة العامة التقرير الخاص بالحالة النفسية والعقلية للإرهابي عادل حبارة والذي أكد سلامة قواه العقلية والنفسية ومسئوليته الكاملة عن أفعال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:بوابة الاهرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.