الجنايات تقضي بإعدام «مرسي» و«بديع» بـ«الهروب من النطرون»

الجنايات تقضي بإعدام «مرسي» و«بديع» بـ«الهروب من النطرون»

الرئس محمد مرسي في قفص الاتهام

قضت اليوم الثلاثاء، محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، بالإعدام شنقًا على كل من الرئيس المعزول محمد مرسي والدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، والدكتور محمد سعد الكتاتني في القضية المعروفة إعلاميًا “بالهروب من سجن وادى النطرون”، والمتهم فيها المعزول و130 آخرون من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وعناصر من حركة “حماس” وحزب الله اللبنانى.

وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمين تهمة “الاشتراك بطريق الاتفاق والمساعدة مع عناصر من حركة حماس وحزب الله على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة ومؤسساتها، تنفيذًا لمخططهم”.

وارتكاب جرائم خطف ضباط شرطة واحتجازهم بقطاع غزة، وحمل الأسلحة الثقيلة لمقاومة النظام المصري، وارتكاب أفعال عدائية تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها، والقتل والشروع في قتل ضباط وأفراد شرطة، وإضرام النيران في مبان حكومية وأمنية وتخريبها، واقتحام السجون ونهب محتوياتها، والاستيلاء على ما بمخازنها من أسلحة وذخائر، وتمكين المسجونين من الهرب.

صدر الحكم برئاسة المستشار شعبان الشامى وعضوية المستشارين ياسر الأحمداوى وناصر صادق بربرى وبسكرتارية أحمد جاد ومحمد رضا.

 

المصدر:فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.