الدعوة السلفية تتوعد باسقاط «الدستور» في الاستفتاء

ياسر برهامي

هاجمت تيارات إسلامية، بينها الدعوة السلفية وحزبها النور، لجنة الخمسين لتعديل الدستور، بسبب ما سمته الاعتداء على مواد الشريعة، ودعت الشعب لرفض الدستور.

انتقد الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، مناقشة اللجنة الاقتراح الذى تقدمت به ليلى تكلا، عضو اللجنة، بتنقية المناهج التعليمية لطلاب المدارس من العقيدة الدينية، وترى تكلا أن تدريس طلبة المدارس جملة: ربى الله ودينى الإسلام ورسولى محمد (ص)، جرعة دينية زائدة تؤدى للتطرف الدينى فى مصر، وهناك مخطط من بعض أعضاء اللجنة لإلغاء مادة التربية الدينية من المدارس، لكن الشعب لن يقبل بدستور يحارب دينه وسيسقطه فى الجولة الأولى بالاستفتاء.

وأضاف برهامى، فى تصريحات لـالمصرى اليوم:(الخمسين) تسعى لإلغاء الهوية الإسلامية من الدستور ووضع الهوية الفرعونية بدلاً منها، من خلال مادة تنص على أن الهوية الإسلامية هى الثقافة المنبثقة من حضارة 7000 سنة، كما تؤكد محاولتها طمس الهوية الإسلامية ووضع الفرعونية بدلاً منها، والمعركة حاليا داخل اللجنة بين دولة اللادينية والهوية الإسلامية، ولن نسمح لهم بذلك.

واتهمت الجبهة السلفية أعضاء اللجنة، بما اعتبروه هدم ثوابت الدين، وتنحية الشريعة الإسلامية من حياة المصريين، وفتح الباب لعقائد الإلحاد والفساد والشذوذ الجنسى- حسب بيان الأربعاء، مضيفة: المجلس العسكرى له خطة ممنهجة لبث روح الكراهية والعنف فى نفوس المصريين ضد أصحاب المشروع الإسلامى، وتنفذ لجنة الخمسين هذه الخطة بمحاربة دين الله، ونحن سنحارب الدستور حتى إسقاطه.

وقال محمد الباسل، القيادى بجماعة الإخوان، إن اللجنة ترسخ لدستور الفصيل الواحد، ما ينذر بكارثة مستقبلية، فى حال نجاحهم فى تمرير التعديلات بتزوير الإرادة الشعبية، وأضاف: جميع المؤشرات تؤكد أن هناك عبثاً واضحاً وتعدياً من قبل اللجنة على ثورة 25 يناير ومكتسباتها، ونطالب الحركات والقوى الثورية بالانضمام للشارع الرافض للسلطة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.