السجن 6 سنوات لسيدة ارتكبت الزنا مع ابن أخ زوجها

السجن 6 سنوات لسيدة ارتكبت الزنا مع ابن أخ زوجها

حبس سجن

السجن 6 سنوات لسيدة ارتكبت الزنا مع ابن أخ زوجهاحكمت محكمة الأسرة على “ضحى. م” بالسجن لمدة 6 سنوات بعد ثبوت واقعة الزنا والتلبس عليها مع ابن أخ زوجها.

“لعل القدر أوقعنى بين حبائلها وجعلنى لعبة بين يديها فهى إنسانة عديمة الأخلاق جعلتنى ألعن اليوم الذى تزوجتها بعد أن كنت أظنها ملاكا ولكن الحقيقة أنها شيطان فى صورة إنسان، لا تعرف حياء ولا أدبا، وتطالبنى بأشياء أنا كرجل أستحى من قولها، وبعد ذلك كله ارتكبت الزنا مع ابن أخى”.هذه الكلمات قالها “طه. م” مدير بأحد البنوك أمام محكمة الأسرة، بروض الفرج ضد زوجته وطالب فيها بمعاقبه زوجته بعد أن خدعته وارتكبت الفحشاء فى منزله مع ابن أخيه الوحيد.ومضى “طه” يقص للمحكمة ظروف زواجه قائلا: لقد تعرفت عليها فى أحد النوادى أثناء عيد ميلاد صديقى على، وبهرتنى بجاذبيتها وطلتها الساحرة فكانت تملك جسما وشكلا يجعل أى أحد يقع فى غرامها، على الفور وتطورت الأمور حتى وقعت فى حبها، ولم أتمالك نفسى واعترفت على الفور لها بما اجتاحنى من مشاعر”.وأضاف “اشترطت على عدة شروط منها أن أكتب لها شقة وآتى لها بسيارة خاصة وباسمها، فلم أمانع على الإطلاق، ووافقت واشتريت لها شبكة كبيرة وجعلت كل ما أملك بين يديها، لأنال الرضى ويا ليتنى لم أفعل”.تابع “طه”فى الدعوى التى حملت رقم 10987 ” ويبدو أن الأمور كلها كانت تسير بهذه الطريقة الغريبة، لأقع فى أصعب امتحان فى حياتى حيث تزوجنا ولكن سلوكها الغريب بعد الزواج كان أصعب من أن احتمله، فكل يوم سهرات ولا حدود ولا قيود والأفظع من ذلك، أنها كانت تتعامل فى علاقتنا الخاصة بصورة غير طبيعية تصل للشذوذ، وكنت أستغرب كيف تطلب منى أشياء مثل ذلك، ومن أين لها معرفتها فأنا الرجل كنت أستحى فما بالها وهى امرأة”.واستطرد ” بدأ الشك يدب فى قلبى بسبب سلوكها وأصبحت أغير عليها بصورة بشعة حتى وصل الأمر إنى أصبحت أمنعها من الخروج من المنزل، ولكنى نادما الآن فهى على الأقل سابقا كانت تخوننى، كما علمت مع رجال غرباء، لا أعرفهم ولا تربطنى أى صلة بهم، أما الآن فالفاجعة أشد قسوة من أن أحتملها فالمحترمة خانتنى مع ابن أخى بعد أن دخلت لأجدهما، على سريرى فى وضع مقزز فقد تخلت عن الأخلاق وشريعة الله لترتكب هذا الجرم الأكبر وتدنس بيتى”.وواصل ” ساعتها فقدت النطق عن التصرف فماذا أفعل فى وضع كهذا فقد تسببت زوجتى فى انهيار عائلتى، بعد أن اتهمنى أخى الوحيد أننى السبب فى دخول هذه الشيطان التى غررت بابنه، وجعلته فريسة بين يديها كما فعلت معى سابقا”وأكمل “قمت فى ثورة الغضب بالبلاغ عن زوجتى وحررت محضرا ضدها، لأثبت جريمة الزنا، وأفضحها ولكن للأسف ما فعلته كان دمارا لى وليس لها، بعد أن أصبحت أضحوكة بين الناس، وبعدها سافر ابن أخى وهرب وانقطعت أخباره وقاطعتنى باقى العائلة، وها أنا الآن أندب حظى التعيس الذى جعلنى أقابلها”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر | اليوم السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.