الشهود يبرئون المتهمين فى «الخصوص» ووالد القتيل للمحكمة: اتهمت بريئاً للتشفى

الشهود يبرئون المتهمين فى «الخصوص» ووالد القتيل للمحكمة: اتهمت بريئاً للتشفى

الخصوص احداث

قررت محكمة جنايات بنها حجز قضية المتهمين بحيازة السلاح فى أحداث فتنة الخصوص للحكم بجلسة 14 ديسمبر، بينما أجلت القضية المتهم فيها 33 شخصاً بإثارة الفتنة والقتل والشروع فى القتل لجلسة 16 نوفمبر. وقال شاهد النفى محمد محمود السيد، للمحكمة إنه جاء ليبرّئ المتهم هانى فاروق، مؤكداً أنه كان متوجهاً مساء يوم الأحداث لشارع الكنيسة وفوجئ بالمشاجرة، وأثناء ذلك أصيب بطلق نارى بالكتف، فأخبره أحد الأشخاص أن «فاروق» هو محدث الإصابة فاتهمه، لكنه بعد أن شاهد صورته اكتشف خطأ المعلومة فجاء لتبرئته. وأمر رئيس المحكمة بعرض المتهمين الـ5 الأوائل على الشاهد، الذى نفى وجود المتهم بينهم. وأوضح الشاهد عماد محمد عويس، أنه كان موجوداً بشارع الكنيسة وشاهد أشخاصاً يضرمون بالنيران بالكنيسة، وكسروا الفوانيس ليسود الظلام. وفجر شاهد الإثبات الأول فى القضية محمود محمد محمود، أمين مخازن بشركة مفروشات ووالد المجنى عليه «محمد»، مفاجأة، بنفى وجوده فى الأحداث أو رؤية مُحدث إصابة نجله، مؤكداً أنه كان فى حالة نفسية سيئة، ويرغب فى التشفى من أى شخص، فاتهم نجيب سمير إسكندر، دون وجه حق. وأكد أن زوجته هى التى أسرعت بنجله إلى المستشفى وأيقظته من نومه لتخبره بوفاته، فرد عليه رئيس المحكمة بقوله «البقاء لله».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.