الفاشيين ولاد الفاشية!

 

الفاشيين ولاد الفاشية!

بلال-فضل

• مش ممكن الإخوان دول.. ما فيش فايدة فيهم.. هيفضلوا إرهابيين ولا يؤمنوا بحرية الرأى أبدا.• إيه؟ هببوا إيه تانى؟• كل ما حد يقول رأى مختلف معاهم يهروه شتيمة كإنه ارتكب جريمة.• هم الإخوان كده فاشيين طول عمرهم.. أى حد يقول رأى مش عاجبهم يقولوا عليه خاين للوطن والثورة وبيشق الصف.• أصلا شق الصف وتفريق الشمل دى مصطلحات فاشية.. المفروض إن الثورة قامت عشان كل واحد يعبر عن رأيه ويبقى ليه حق عرض مطالبه على الشعب والشعب هو اللى يقرر.• طبعا لكن هتقول إيه فى الإخوان الإرهابيين اللى عايزين الناس كلها تقول نفس كلامهم وبس.• حاجة زبالة.. هى البلد دى مش هتنضف من الإخوان بقى؟.• آه والله.. ومن السلفيين كمان.• ومن بتوع الجماعات الإسلامية كلهم.. أصل كلهم شبه بعض.• آه والله، لعلمك مش هتقوم لنا قومة إلا لما نخلص منهم نفر نفر.• بس مش كده نبقى ضد الحرية وحقوق الإنسان؟.• لا مين قال.. هما يعيشوا وسطينا بس من غير ما يتدخلوا فى السياسة. يعيشوا مواطنين فى حالهم بس يخرسوا بأفكارهم المتخلفة دى ويسيبونا نتقدم ونقب على وش الدنيا.• بس هنسكت إزاى كل الإخوان والسلفيين والجماعات الإسلامية كلها؟• الحكاية مش كيميا، إحنا نعمل لهم دستور متقدم محترم ونقولهم هو ده الدستور اللى هنمشى عليه كلنا، واللى مش عاجبه يهاجر ويسيب البلد أو يقعد ويستحمل اللى يجرا له.• أيوه بس افرض ما عجبهمش.• وهو مين اللى هياخد رأيهم أصلا فيه؟.• يعنى على أساس مواطنين وكده ومن حقهم يقولوا رأيهم.• وهو أى حد جاهل ناخد رأيه فى الدستور.. مش كفاية هنعدى له إن من حقه يقول نعم أو لأ. وبعدين احنا هنحط لهم أعظم دستور فى الدنيا.• بس مش ده اللى عملوه فى الدستور اللى فات وقالوا لنا اخبطوا دماغكو فى الحيط وفى الآخر الدستور لبسنا كلنا فى الحيط.• أيوه عشان هما متخلفين وعملوا دستور متخلف إحنا هنعمل دستور متقدم.• طب وافرض الشعب قال للدستور ده لأ؟• لأ الشعب المصرى عظيم ورفض الأفكار المتخلفة بعد ما اكتشف حقيقتها.• طيب طالما واثقين فى شعبنا طب ما نحتكم للشعب ونخليه ينتخب جمعية تكتب دستور يكون محل توافق شعبى بدل ما نقعد نغير دساتير كل سنتين.• لا طبعا، الشعب ما بيفهمش فى الناس اللى بتفهم فى الدساتير فهيختار غلط.• أنا اتلخبطت شوية، هو الشعب عظيم ولا الشعب ما بيفهمش.• أنا مش مستريح لطريقتك.كلامك شبه كلام الخلايا الإخوانية النايمة.• لا والله أنا محتار. طب بلاش انتخابات مباشرة، ممكن نتوافق على جمعية تمثل كل أطياف المجتمع عشان تكتب دستور يعبر عن الكل، دستور يعيش.• بص الكلام بتاع كل الأطياف وتمثيل الكل، ده كلام بيشق الصف وأى حد بيقوله عميل ونواياه مشبوهة ولازم يخرس أو يتضرب بالجزمة القديمة.• بس مش دى تبقى فاشية؟• مين قال كده.• بصراحة ما كنتش فاهم يعنى إيه فاشية فدورت فى النت وفهمت إن الفاشية معناها بالمختصر «أى اتجاه سياسى بيسعى لفرض أفكاره على الآخرين بالقوة».• أيوه زى الإخوان بيكفروا اللى بيختلف معاهم وبيحاولوا يخرسوه.• طب وبالنسبة للى بيخون اللى يختلف معاه وعايز يخرسه، مش تبقى دى فاشية برضه؟• بص إحنا فى مرحلة حساسة ومش طالبة مناهدة، وأى حد مش هيبقى واضح ضد الفاشية الدينية يبقى لازم يتخرس ويتضرب بالجزمة ويغور بقى من حياتنا عشان البلد دى تنضف.• إهدا بس كده طيب، أنا آسف إنى ضايقتك، بإذن الله البلد دى هتنضف من الإخوان ومن كل اللى بيفكر زيهم. رايح فين؟. أنا ما أقصدكش والله. أنا أقصد الفاشيين ولاد الفاشية.(نشرت هذه الحوارية فى شهر يوليو الماضى بعد أيام من إعلان خارطة الطريق التى وعدت الشعب المصرى بكتابة دستور يصون حرياته ويحمى حقوقه وقبل أن يرفع كثير من «السلفيين» شعار (عيش سلفى تموت مستور). لم يكن أحد وقتها سيصدقك لو قلت إن من سيقول لا للدستور سيتم وصفه بأنه خائن وعميل، ولا أنه بعد أن كان قول (لا) للدستور الإخوانى يذهب بك إلى الجحيم بعد أن تموت، أصبح تعليق لافتة تقول (لا لدستور المحاكمات العسكرية للمدنيين) يذهب بك إلى جحيم السجن قبل أن تموت، ولن ينجيك من المرمطة لو قلت إنك كنت تساهم فى تجميل الديكور الديمقراطى لهذا الاستفتاء الذى كان ينبغى أن نسميه «الاستنعام» على الدستور، احمد ربنا إنهم سمحوا أصلا بوضع كلمة (لا) أصلا على بطاقات الاستفتاء، ولم يداهموا المطابع الأميرية لأنها تطبع منشورات تحتوى على كلمة لا للدستور، على أية حال، أيا كان ما ستفعله اليوم أو ما ستقوله، أرجوك لا تنس أن تقرأ الفاتحة على أرواح حوالى 2665 قتيلا سقطوا فى عهد عدلى/ السيسى، وتدعو بالشفاء لحوالى 15 ألفا و913 مصابا سقطوا فى نفس العهد (ستجد التفاصيل إن أحببت على موقع ويكى ثورة الذى لولا جهوده لضاعت أسماء الضحايا فى مجارى الأكاذيب الإعلامية)، وتطلب الحرية لكل من اعتقلوا ظلما وزورا ولم يثبت تورطهم فى أعمال إرهابية أو سفك دماء من بين 21 ألف مواطن تم اعتقالهم وملاحقتهم قضائيا، ولا تنس قبل ذلك وبعده أن تفوض أمرك، ولكن هذه المرة إلى الله تعالى، إن الله لا يصلح عمل المفسدين.

المصدر- الشروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.