القضاء الإداري يساوي مبعوثي الأزهر بالدبلوماسيين ماليًا

القضاء الإداري يساوي مبعوثي الأزهر بالدبلوماسيين ماليًا

مجلس-الدولة

قضت محكمة القضاء الإداري بكفر الشيخ برئاسة المستشار محمد عبد الوهاب خفاجي، بإلزام الأزهر بمعاملة المبعوثين الأزهريين من المدرسين والوعاظ بكفر الشيخ إلى مختلف دول العالم بكل القارات ماليا أسوة بنظرائهم من الدبلوماسيين من رجال السلك الدبلوماسي، استنادا لقرار جمهوري سابق للرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذي مازال ساريا حتى الآن، وأيضا طبقا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 579 لسنة 1992 طيلة مدة ابتعاثهم بالخارج وألزمت المحكمة المسئولين بتنفيذ الحكم وما يترتب على ذلك من آثار وفروق مالية.
وقالت المحكمة، إن رئيس مجلس الوزراء أصدر القرار رقم 579 لسنة 1992 ونص فيه على أن تسرى في شأن مبعوثي الأزهر إلى المراكز الإسلامية في الخارج الأحكام المقررة لموظفي وزارة التعليم بالخارج طبقا لقرار رئيس مجلس الوزراء الصادر في 18 يوليو 1955 على أن يتحمل الأزهر بما يصرف لهم طبقا لأحكام هذا القرار ثم أصدر الرئيس جمال عبد الناصر رئيس الجمهورية قرارا في 13 أغسطس 1956 بشأن تحقيق المساواة الكاملة في المعاملة المالية بين موظفي التربية والتعليم في الخارج وبين زملائهم من رجال السلك الدبلوماسي والملحقين الفنيين وذلك تصحيحا لبعض الأوضاع التي خلفها قرار رئيس مجلس الوزراء الصادر في 18 يوليو عام 1955.
وكان عدد من المبعوثين من الأزهر للعديد من دول العالم قد قاموا برفع دعوي قضائية أمام القضاء الإداري للمطالبة بمساواتهم ماليا بالدبلوماسيين طيلة مدة ابتعاثهم طبقا لقرار الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقرار رئيس الوزراء رقم 579 لسنة 1992.

 

 

 

 

المصدر: نيوز

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.