النقض تصدر حكما نهائيا بتأييد سجن “مرسى” 20 سنة فى أحداث الاتحادية وتلغي سجن “بديع” وإخوانه فى أحداث الاستقامة

النقض تصدر حكما نهائيا بتأييد سجن “مرسى” 20 سنة فى أحداث الاتحادية وتلغي سجن “بديع” وإخوانه فى أحداث الاستقامة

%d9%85%d8%b1%d8%b3%d9%8a

أصدرت محكمة النقض، أول حكم نهائى ضد الرئيس الأسبق الدكتور محمد مرسى، ومساعديه، وقيادات الإخوان، بتأييد حكم سجنهم 20 عاماً فى قضية أحداث الاتحادية، وذلك عقب رفض الطعن المقدم من دفاعهم.

وقضت محكمة جنايات القاهرة فى 21 أبريل 2015 بإدانة محمد مرسى، ومساعديه، وقيادات الإخوان، فى أحداث العنف التى وقعت بمحيط قصر الاتحادية فى 5 ديسمبر 2012، بين أنصار الرئيس الأسبق والمتظاهرين المعارضين للإعلان الدستورى الذى أصدره.

كما قضت بقبول الطعن المقدم من دفاع مرشد الإخوان، الدكتور محمد بديع، ووزير التموين الأسبق باسم عودة، ومحمد البلتاجى، وصفوت حجازى، و3 متهمين آخرين، وقررت إلغاء عقوبة السجن المؤبد الصادرة ضدهم فى قضية أحداث مسجد الاستقامة.

كما أصدرت قراراً بعدم جواز نظر الطعن المقدم من القيادى الإخوانى، عصام العريان، بسبب وجود خطأ فى الإجراءات، على أن يتقدم بطعن مستقل أمام المحكمة.

 وأصدرت محكمة جنايات الجيزة بتاريخ 30 أغسطس 2014، حكماً حضورياً قضت فيه بمعاقبة كل من: (محمد بديع، وباسم عودة، وعصام العريان، وصفوت حجازى، ومحمد البلتاجى، والحسينى عنتر، وعصام رشوان، ومحمد جمعة حسين)، بالسجن المؤبد، وغيابياً بإعدام عاصم عبد الماجد، و5 آخرين.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين أنهم دبروا تجمهر لارتكاب جرائم القتل العمد، واستعراض القوة بميدان الجيزة، حيث اتفق “بديع” مع قيادات الجماعة على التنسيق فيما بينهم لتنظيم مسيرات بمحافظة الجيزة تنطلق من ميدان النهضة مقر اعتصام أنصار الإخوان، لاستعراض القوة ونشر الفوضى رداً على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.