النيابة: أعضاء «الجزيرة» المضبوطين صنعوا مواد تصور الأحداث على أنها حرب أهلية

النيابة: أعضاء «الجزيرة» المضبوطين صنعوا مواد تصور الأحداث على أنها حرب أهلية

قناة الجزيرة

كشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمين في قضية «الشبكة الإعلامية التي تخصصت في اصطناع مشاهد مصورة للأحداث التي تمر بها البلاد وبثها على خلاف حقيقتها عبر قناة (الجزيرة) الفضائية القطرية، يعملون محررين صحفيين لقناة (الجزيرة) الإنجليزية، والتي تبث موادها الإعلامية من أحد الفنادق السياحية الفاخرة بمنطقة الزمالك في محافظة القاهرة، والذي ضبط به المتهمون، وذلك بعد إعداد الجناحين المستأجرين بمعرفة أحدهم ليكونا مركزًا للبث بعد غلق مكتب القناة بالقاهرة».

وأوضحت التحقيقات أن المركز الرئيسي لقناة «الجزيرة» بالدوحة، كان يحدد الموضوعات التي يتم بثها عبر القناة، وأن المتهم الأسترالي الجنسية هو المراسل الخاص بالقناة في القاهرة، رغم عدم صدور ترخيص بذلك من الجهة المختصة.

وأظهرت أن المراسل الأجنبي المذكور، هو من كان يتولى إجراء الحذف أو الإضافة للموضوعات المكتوبة أو المواد المصورة، وأنه من يتولى سداد مستحقات المتهمين من العاملين بالقناة، والتي بلغت مبالغ طائلة يوميًا نظير كتابة أو تصوير المواد التي يتم استخدامها.

وثبت من واقع التحقيقات أن «قصد المتهمين من تجميع المواد الإعلامية المصورة والتلاعب فيها بواسطة الأجهزة المضبوطة معهم، بغية اصطناع مشاهد جديدة على خلاف الواقع والحقيقة لإعادة بثها عبر قناة (الجزيرة)- هو تشويه صورة مصر بالخارج والإضرار بمركزها السياسي، وإيهام الرأي العام العالمي أن تلك المشاهد غير الحقيقية تعبر عما يدورفي مصر، وأن البلاد تشهد حربًا أهلية وذلك من أجل خدمة أغراض التنظيم الدولي لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي وإثارة المجتمع الدولي ضد مصر».

وأسندت النيابة العامة إلى جميع أعضاء «الشبكة الإعلامية»، ارتكابهم لجرائم «حيازة أجهزة اتصالات لاسلكية، وأجهزة بث دون تصريح من الجهات المختصة بقصد استخدامها في المساس بالأمن القومي للبلاد، وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة عمدًا وإذاعة دعايات من شأنها تكدير الأمن العام، فضلًا عن حيازة صور غير حقيقية بقصد عرضها بما من شأنه الإساءة إلى سمعة البلاد وإضعاف الثقة المالية بها وبهيبتها واعتبارها».

المصدر- المصرى اليوم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.