النيابة تطلب ضبط 3 من الاشتراكيين الثوريين بالسويس بتهمة طعن «صاحب فكرة 30 يونيو»

النيابة تطلب ضبط 3 من الاشتراكيين الثوريين بالسويس بتهمة طعن «صاحب فكرة 30 يونيو»

مصطفى السويسى

أمرت النيابة العامة بالسويس بضبط وإحضار ثلاثة من أعضاء حركة “الاشتراكيون الثوريون”؛ لاتهامهم بالاعتداء على مصطفى السويسي، منسق حركة “تمرد” وأعضاء آخرين بالحركة، كما قررت النيابة العامة الإفراج عن شخص يدعى محمد كاريكا، متهم بالمشاركة بالقضية نفسها بكفالة مالية ألفي جنيه؛ بحسب أمر الضبط والإحضار الصادر بحقهم.

وكان قد اتُّهم أعضاء بحركة “الاشتراكيون الثوريين” بالتعدي على منسق حركة تمرد بالسويس، وزملائه على خلفية أحداث سياسية، ويشتبه بقيام أحدهم بطعن منسق الحركة.

ومصطفى السويسي هو، بحسب تأكيدات حركة (تمرد) المركزية، صاحب فكرة اختيار يوم 30 يونيو لنزول المصريين لرفض حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

واتهم علي أمين، المتحدث الإعلامي باسم جبهة الإنقاذ بالسويس، حركة الاشتراكيين الثوريين بالاعتداء على مصطفي السويسي وطعنه، كما عزا ذلك إلى وجود تعليمات صريحة من جماعة الإخوان بالسويس، بحسب قوله.

وأضاف طلعت خليل، القيادي بحزب الدستور بالسويس، أن تحقيقات النيابة العامة كشفت أن الاعتداء الذي قام به أعضاء بحركة الاشتراكيين الثوريين بالسويس وقيامهم بطعن عدد من أعضاء حركة (تمرد) من بينهم مصطفى السويسي تم تنفيذه من أجل الانتقام من حركة تمرد ورموزها وتنفيذًا لتعليمات جماعة الإخوان؛ على حد قوله.

مصطفى السويسي هو أحد سكان منطقة الألبان السكنية بحي الأربعين بالسويس والطالب بجامعة الأزهر بالفرقة الثانية شعبة تاريخ.

ويقول مصطفى السويسي: إن البداية مع فكرة النزول الى الشارع في 30 يونيو، بدأت عندما ذهبت إلى مقر نقابة الصحفيين بالقاهرة يوم 26 إبريل الماضي لمقابلة محمود بدر، منسق حركة تمرد، والذي طرح علينا فكرة جمع توقيعات حركة تمرد داخل جميع المحافظات في مصر، وهو ما تحمست له بشدة.

وأكمل السويسي: “عرضت فكرة أننا يجعلنا بعد الانتهاء من جمع التوقيعات النزول في 30 يونيو؛ لأنه نفس اليوم الذي تولى فيه الرئيس محمد مرسي منصب رئيس الجمهورية وهو نفس اليوم الذي يجب رحيله فيه، واستجاب بالفعل منسق حركة تمرد للفكرة واستجاب زملاؤنا للفكرة حتى استجاب لها المصريون” على حد قوله.

المصدر- الشروق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.