اليوم | الكاتب كرم صابر يقف أمام المحكمة بتهمة ازدراء الأديان

اليوم | الكاتب كرم صابر يقف أمام المحكمة  بتهمة ازدراء الأديان

كرم صابر

يقف الكاتب والمحام الحقوقي كرم صابر، صباح اليوم الثلاثاء، أمام محكمة جنح بني سويف لسماع حكم المحكمة في الطعن علي الحكم بسجنه خمس سنوات، في قضية ازدراء الأديان، بسبب مجموعته القصصية “أين الله”، والتي اتهمه فيه مواطنون بازدراء الأديان والمساس بالذات الإلهية.

حيث سبق أن قضت محكمة الجنح في مايو الماضي بسجنه 5 سنوات بسبب المحموعة.

بدأت وقائع القضية بحسب ما سرد كارم صابر، مدير مركز الأرض الحقوقي، لـ”بوابة الأهرام”، حينما قام مجموعة من المنتمين للتيارات الدينية برفع دعوي قضائية ضد مجموعته القصصية في أبريل من عام 2011، ويتهمونه فيها أمام الإدعاء العام بإزدراء الأديان، وقال كرم إن القضية لم تحرك أمام القضاء إلا في أوائل، 2013 حيث فوجئ بإجراء تحريات من الأمن الوطني حول القصة وتم تحويل القضية إلي محكمة الجنح دون علمه.

وحاولت قوات الأمن القبض علي كرم صابر في يونيو تنفيذاً للحكم، لكنه رفض الذهاب معهم حيث يسمح له القانون باستئناف الحكم خلال ثمانية أيام من صدوره، وطعن كرم علي الحكم وحددت جلسة 10 سبتمبر ولكنها أجلت للثاني والعشرين من أكتوبر أمام نفس الدائرة.

وبحسب بيان صادر عن ثمانية منظمات حقوقية، فإن الحكم صدر بعد استشارة المحكمة للكنيسة التي قالت إن محتوي العمل يتناقض مع الأديان السماوية ويخترع قصصاً غريبة عن الروح النبيل للأدب، وجاء رأي الأزهر الشريف في القصة مشابهاً لرأي الكنيسة حيث قال إن العمل يدمر القيم الفكرية للمجتمع المصري ويهدم النسيح المصري.

ونفي صابر الذي تتكون مجموعته من 11 قصة قصيرة أن يكون عمله يزدري الأديان، مؤكداً أن أبطاله يسألون أين الله ليس من منطلق نفي وجوده ولكن كسؤال عن أين الله من الشرور التي تحدث في العالم ويستدعونه للاستنجاد به. وقال صابر إن بعض النقاد اعتبروا عمله نصاً دينياً.

وأبدي استغرابه من القضية قائلاً إن الملائكة سألوا الله عن خلق الإنسان ولم يسحقهم وسمح لهم بالسؤال.

ويعتقد صابر بأن المحاكم ليست هي مكان أو مجال النقاش والخلاف حول عمل أدبي، ولكن المعني بذلك هو النقد الأدبي، وقال إن القواعد المستقرة للنقد الأدبي الحديث منذ 200 عام تفصل بين المؤلف وبين العمل، فالمؤلف لا يمكن أن يحاسب علي أقوال وأفعال أبطال شخصياته، فلا يمكن أن تحاكم مؤلف لأن أحد أشخاصه ارتكب جريمة قتل أو زنى.

ويأمل كرم صابر في أن تنتهي القضية بالبراءة رغم أنه سيقف أمام القاضي الذي أصدر الحكم الأول.

وستسبق الجلسة وقفة احتجاجية أمام محكمة جنحة ببا ببني سويف، يشارك فيها عدد من الأدباء والكتاب منهم الكاتب والروائي إبراهيم عبد المجيد والشاعر محمود رمضان وغيرهم تضامناً معه وتنديداً بوضع الإبداع الأدبي والفني بشكل عام تحت قبضة المحاكم.

 

 

المصدر: الاهرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.