انعقاد فوري لمجلس الوزراء الليبي لبحث “خطف” أو “اعتقال” زيدان

علي زيدان
أكدت الحكومة الليبية انه تم استدعاء مجلس الوزراء لانعقاد فوري، اليوم الخميس، لبحث حادث اختطاف رئيسه على زيدان، الذي قالت مصادر إنه اعتقل من مقر إقامته بفندق كورينثيا بطرابلس.
وأوردت الحكومة في بيان عاجل اليوم، ان رئيس الوزراء الليبي علي زيدان خطف فجر الخميس، على يد مجموعة مسلحة واقتيد نحو جهة مجهولة.

وأضاف البيان المنشور على موقع الحكومة الالكتروني “اقتيد رئيس الحكومة الموقتة علي زيدان فجر اليوم الخميس الموافق 10 (تشرين الاول) اكتوبر 2013 الى جهة غير معلومة لأسباب غير معروفة”، من قبل مجموعة يعتقد انها من الثوار السابقين.

وأوضح “نعتقد ان المجموعة التي تقف وراء عملية الخطف هي من غرفة ثوار ليبيا ولجنة مكافحة الجريمة” التابعتين مبدئيا لوزارتي الدفاع والداخلية”، منوهاً إلى ان “مجلس الوزراء قد دعي لانعقاد فوري”. داعياً المواطنين للهدوء، وأن “المؤتمر العام والحكومة المؤقتة سيتعاملان مع الوضع”.

وقد خطف زيدان من فندق كورينثيا، الذي يقيم فيه، كما اوضح مصدر من مكتب رئيس الوزراء بدون مزيد من التوضيحات، لـ”فرانس برس”،  فيما قال موظف في الفندق “ان عددا كبيرا من الرجال المسلحين اجتاحوا المكان في وقت باكر الخميس. لكننا لم نفهم ما كان يجري”، وهو ما أكده وزير العدل صلاح المرغني في اتصال هاتفي بالوكالة بدون اي تفاصيل.

وذكر حراس أمن في الفندق لـ”رويترز” إن المسلحين خطفوا الزعيم الليبي من الفندق. ووصف أحد الحراس الواقعة بأنها “اعتقال”.

وتأتي عملية الخطف بعد خمسة ايام من إلقاء القبض في طرابلس على ابو انس الليبي، المشتبه بانتمائه الى تنظيم القاعدة، على يد مجموعة كوماندوز اميركية.

وتكافح الحكومة المركزية في ليبيا، بعد مرور عامين على الثورة التي اطاحت بمعمر القذافي، للسيطرة على الميليشيات القبلية المتنافسة والمتشددين الإسلاميين، الذين يسيطرون على اجزاء من البلاد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.