ابراهيم سعودي يروي | بالمستندات : ( 1 ) حكاية معركة مجلس الجيزة ومقرها مع عاشور

ابراهيم سعودي يروي | بالمستندات : ( 1 ) حكاية معركة مجلس الجيزة ومقرها مع عاشور

هذا المستند الخطير ننشره لنكشف الحقيقة أمام محامين الجيزة ومصر كلها بشأن موضوع مقر الجيزة وما حدث فيه ، إذ يجب أن يعرف الجميع الحقائق التي لن يغفلها التاريخ أبداً ويوما سيعرف الجميع من دافع عن الحق ومن ساند الباطل ؟!!.

والحكاية أنه ظلت مماطلة عاشور لمجلس الجيزة طويلا ورفض توفير المخصص اللازم لشراء مقر لهم لعدم اصياعهم لأوامره وتضاعف غضب عاشور ورغبته في معاقبة الجيزة حين لم يشترك مجلسها في مهزلة جمعية تمرير الميزانيات كغيرهم من الاتباع ورفضت الجيزة بأغلبية كاسحة تمرير ميزانيات عاشور ، فكان وبعد ضغوط طويلة من أعضاء المجلس انتهى عاشور الى تشكيل لجنة لمعاينة عدد من المواقع لاختيار أحدها ، وبعد قيام اللجنة بعملها قدمت تقريرها الى عاشور ، وهو المستند الذي ننشر صورته حيث قدمت اللجنة موافقتها بعد استقر رأيها على أن أنسب هذه المواقع الذي وافقت عليه وهو الكائن بالعنوان 8 ش الرشيد من شارع السودان بجوار مجمع محاكم شمال الجيزة والمكون من ميزان و دور يعلوه بمدخل خاص بمساحة 470 متر مربع والمحدد قيمته بمبلغ ثلاثة ملايين و مائة وخمسة وعشرين الف جنيه ، وكان ذلك قبل تحرير سعر صرف الدولار وارتفاع الأسعار ، وظل عاشور يماطل في الشراء واتمام التعاقد بعلل مختلفة لدرجة أنه في أحد المرات طلب عاشور من أعضاء مجلس الجيزة توقيع اقرار بتحمل كامل قيمة المقر من مخصصات تسيير العمل بالنقابة ووقعوا مرغمين على ذلك ، وتم تحرير العقد وتوجه أعضاء المجلس لحضور التوقيع وتم اعلان ذلك من الكثيرين ، وفجأة تراجع عاشور لأنه لم يكن يريد سوى كسب الوقت والمماطلة ولن يمنح الجيزة شيئاً كغيرها ممن منحهم .
وتسببت تراجعات عاشور المستمرة في انفجار اسعار العقارات بعد تحرير سعر الصرف ، ولو وافق عاشور على شراء المقر وانهى التعاقد في حينه لكانت قيمة هذا الأصل الآن مضاعفة .
والآن يقلب عاشور الحقائق ويدعي أنه يرفض شراء المقر حفاظاً على أموال الأرامل واليتامى التي أهدر المليارات منها من قبل دون أن يهتز له جفن أو يتحرك عنده ضمير … فهل بعد هذا الضلال ضلال ؟!!!
والآن صار الجميع يعلم أن الجيزة أصبحت في مواجهة وخصومة غير شريفة مع النقيب العام بعد أن باتت مؤكدة المعلومة التي بلغتنا أن نقيب المحامين دعا مجلس النقابة العامة الى اجتماع طارئ وعاجل بعد غد الأربعاء القادم لوضع خطته لمواجهة دعوة مجلس نقابة محامين الجيزة الى جمعية عمومية غير عادية يوم 16 مارس ، والتي تتلخص في صناعة جبهة من أعضاء مجلس النقابة التابعين له والمنقادين لاشارته والمؤتمرين بأوامره لإظهار أن الجيزة لا تواجهه وحده وانما تواجه مجلس النقابة العامة وأن المجلس بكامله هو من يرفض مقر الجيزة ، لاتخاذ قرار مسبق برفض ما دعت اليه نقابة الجيزة يليها توجيه حملة اعلامية شرسه ضد الجيزة ومجلسها لتحريض باقي النقابات الفرعية ضدها … لذا سنكشف ونفضح كل شئ حتى يعرف الجميع الحقائق التي تضيع في غياهب المؤامرات
وللحديث والحكاية والمستندات بقية ان كان في العمر بقية تابعونا.


#ابراهيم_عبدالعزيز_سعودي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.