بلال فضل يكذّب رئيس تحرير “الشروق”

بلال فضل يكذّب رئيس تحرير “الشروق”

بلال-فضل

قال الكاتب الصحفي بلال فضل، إنه لا صحة لما أورده عماد الدين حسين رئيس تحرير “الشروق” من أنه لم يمنع مقاله “الماريشال السياسي” والذي يناقش فكرة حصول المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع على رتبة المشير من النشر بالجريدة في عددها الصادر اليوم. وكانت صحيفة “الشروق” كتبت اعتذرًا نسبته إلى فضل بعد منع نشر مقاله في عددها الصادر اليوم، قائلة “يعتذر بلال فضل عن عدم كتابة مقاله اليوم”. وقال رئيس تحرير الجريدة في تصريحات تلفزيونية، إنه لم يتم منع مقال بلال فضل من النشر، “لكن تم تأجيله لمراجعة بعض المعلومات التي اعتمد عليها المقال، وحاولت شخصيًا الاتصال به مرتين ولم يرد”. لكن فضل نفى ذلك، قائلاً عبر حسابه على موقع “تويتر”: “للأسف رئيس تحرير الشروق لايقول الحقيقة. لم يتصل بي قبل منع المقال ونشر اعتذارًا باسمي دون الرجوع لي ولم يطلب تعديل المقال بل رفضه كاملاً”. وأضاف “أقدر رغبة رئيس التحرير في تجاوز الأزمة التي وضع نفسه فيها لكن منذ متى يتم التدخل في مقالات الكتاب بدعوى تصحيح معلوماتها ولماذا فعل هذا الآن”؟ واعتبر فضل ـ المعروف بمواقفه المناهضة للسلطة الحاكمة في مصر حاليًا، ومحاولة تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع رئيسًا للبلاد ـ أن “ما قاله رئيس تحرير الشروق أضاف إلى أسباب عدم تعاملي مع الشروق سببا مهمًا هو أنه من العيب أن يعمل الكاتب في صحيفة يغالط رئيس تحريرها القراء”. وقال إنه سبق لرئيس تحرير “الشروق” أن “قرر منع نشر مقال عن إبراهيم عيسى وتم السماح بنشره بعد أن أعلنت أنني سأترك الصحيفة احتجاجًا على تقييد حريتي”، في إشارة إلى مقاله “نحن في زمن اليويو”، الذي تضمن انتقادات لاذعة للكاتب إبراهيم عيسى، على خلفية التحول الجذري في مواقفه، وحملة الهجوم اليومية التي يشنها في كتاباته وعبر برنامجه التلفزيوني ضد المعارضين للسلطة الحالية. ولفت إلى أنه “في الأسابيع الماضية تم حذف سطر من رسالة زوجة شهيد وسطرين من رسالة لمواطن سيناوي، بالإضافة إلى عدة مرات تدخل فيها رئيس التحرير بالحذف والتغيير”. وأكد أنه تم أيضًا منع نشر العديد من المقالات لكتاب آخرين ذكر منهم أحمد شكري وتميم البرغوثي، وقال إنه “ليس صحيحًا أنه لا يتم التدخل في مقالات الكتاب ويمكن سؤالهم للاستزادة”. وبات فضل أبرز الكتاب الذين يتم منعهم من النشر حتى الآن، منذ إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو، وبعد أن سبقه الكاتب وائل قنديل، مدير تحرير “الشروق” الذي أوقفت الجريدة نشر مقاله اليومي لما تتضمنه من انتقادات للسلطة الحالية في مصر. ويكتب فضل مقالاً يوميًا في جريدة “الشروق” اليومية، وهو كان من أشد المنتقدين للرئيس المعزول محمد مرسي، إلا أنه أخذ موقفًا واضحًا من الإجراءات التي تلت الإطاحة به، ووقف على الجانب الآخر من الأصوات الداعمة للجيش، والداعية في الوقت ذاته إلى تنصيب المشير السيسي رئيسًا للبلاد.

 

 

 

 

المصدر:المصريون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.