بيان أوّل – قصة قصيرة لـ / عمرو خيري

يُمنى تمر بحال من انعدام الوزن. من التحليق في الخواء. لا تعرف من أين جاءت وإلى أين تتجه وما الفارق بين المشي والهرولة. تمشي في الشوارع ترى الناس. تلك الجرعة المُضافة إلى خلطة الحياة المألوفة من سعي وراء الرزق وتدبير مصاريف العيال وساعات الأسى الليلية أو البهجة، مضافة إلى مجالس الكلام في البيوت وعلى المقاهي ومكالمات التليفون الأرضي الطويلة ووقفة المطبخ وغسيل المواعين، زائدة لا مكان لها لكنها تسيطر على الإحساس العام وكأنها تكبسه وتضغطه.

الهواء مُكهرب بشحنة جديدة على الوجود، الكلاب تنبح في غير موعدها المألوف الذي هو دائماً في ساعة متأخرة من الليل، وخمسة أولاد في سن العاشرة يطاردونها ويعاكسون ويمدّون أيديهم كالضباع، الشر يسكنهم. ليس هذا لهو عيال. تخاف منهم، وترى رجلاً ثلاثينياً في شباك العمارة المجاورة يدخن، يراها ويُبعد عينيه عنها وهي تعرف أنه مُدرك خطورة الموقف وطبيعة الشر المسيطر على الهواء، في هذا المكان المعبأ بالعمارات المتشابهة والناس القليلة في الشوارع رغم أن المفترض وجودهم بكثرة في هذه الساعة في هذا الحي، لكن الرجل الثلاثيني لن يتدخل رغم أنهم عيال صغيرة تكفيهم شخطة في الظروف العادية، وهي تعرف أنه لو شخط فيهم فسوف يتركونها ويصعدون إليه بكل ما فيهم من شر يلبسهم من خارج هذه الحياة.

الرجل انسحب ليصد عنه العصابة التي تطارد الفتاة في الشارع وأغلق شبّاكه جيداً ثم مضى إلى اللابتوب يتلمس الأخبار ولن يكتب «ستيتس» جديداً على «فايسبوك»، فالحالة لا تسمح بأي إضافـة. أمـامه سيجارة الحشيش لكنه على يقين من أن إشعالها الآن عمل متهور وليس هذا وقت السَّرَحان في الأفكار.

أخذها جاهزة هكذا من صديق كان يجلس معه بالأمس على المقهى فهو لا يعرف اللفّ وقرر أن يدخنها في ما بعد، وصديقه مدخن شره يجلس الآن ساهماً في فمه سيجارة عادية يتابع شاشة التلفزيون، على قناة «ناشيونال جيوغرافيك»، تعرض فيلماً عن تصنيع الطائرات لكنه يتابع الصورة بلا صوت، يتابعها مصحوبة بألم في بطنه لا علاقة له بالمغص الكلوي الذي يعرفه كظهر يده، يزعجه الألم رغم أنه يرحب بالموت بعد أن كفّ تماماً عن الدهشة، لكن الحياة أصبحت فجأة جميلة.

يُمنى تخلصت من مطاردة الأولاد الخمسة بأن دخلت «السوبر ماركت» على الناصية. لم يدخل الأولاد وراءها. اشترت علبة عصير «حجم عائلي» وعند باب الخروج كانت البنت «الكاشير» مرتبكة، تنظر إليها في ارتياب وإحساس بالذنب في الوقت نفسه، أخذت منها العلبة وأيقنت يُمنى أن البنت ارتكبت خطأ بشعاً تعرفه البنت الكاشير ولا تعرفه هي. البنت تتمنى لو تبقى في «السوبر ماركت» حتى الصباح، لا تتصور خروجها بعد ساعة إلى الشارع لتركب المواصلات إلى بيتها البعيد، هي موقنة أن خطراً داهماً ينتظرها على الرصيف خارج الباب.

أمس قابلت البنت «الكاشير» صاحبها من المعهد، وأخذها وجلسا على الكورنيش ووضع يده على فخذها دقيقة وهي تتظاهر بأن لا شيء يحدث فقد أحست بسخونة لذيذة لا تفكر فيها الآن. وهو جالس في هذه الساعة على المقهى مع صديقين يتوسط بينهما لتسوية خلاف على فلوس بعد أن اتصل بكل منهما على حدة ساعة الظهر وضغط عليهما للقاء وتخليص الموضوع. لكن الواضح الآن أنه نسي الموضوع، والثلاثة جالسون يشربون الشاي البارد وجوههم ممتقعة مسحوب منها الدمّ، وكل في حاله لا يفصح والوقت يمرّ ولا يحسّون بالحرج المرتبط حتماً بلحظات الصمت الطويلة بين الأصدقاء.

قابلت يُمنى الخوف رجلاً يرتدي قميصاً وبنطلوناً مبهدلاً، هو موظف حكومـي كرشه أمامـه يطل من تـحت حـزام البنطلون الأسود اللامع، مسـح عـرقـه وقال لها:

ماذا يبقى لك بعد أن أجردك من كل إحساس ممكن بالدهشة أو «التصديق» ولا يـحركك سواي؟ أن لا يـبـقى لك غيـر الإيمان بأن الكل خائفـون رغم أنّك حـقاً لا تعرفين والكل عندك ليس سوى صورة لا تعرفين من أين جاءت؟ ماذا يبقى بعد أن أصبغ العالم بانــهزام لا يــد لك فيـه ولا دور؟ هـذه ساعتي وهي باقية إلى حين شئت.

الرجل/ الخوف يمسح عرقه في توتر لا يليق بخطابه اليقيني، يلتفت إلى حيث يأتيه الباص وليس على المحطة غيره ويُمنى، ويُمنى مُدركة أنه ليس من اللائق أن يكون الخوف مرتبكاً هكذا لكن لا تشفق عليه ولا تكرهه. صمت دقيقة ثم صافحها مبتسماً وقال بلهجة المعتذر: أعرفك بنفسي، أنا الذي لا يقدر أن يصرفه أحد، وبعد أن أرحل في الباص «814» سأبقى مقرراً لمصيرك ومصير الناس جميعاً في هذا البلد بكل تاريخه المجيد وحاضره البائس وأعلى ما في خيلكم اركبوه… وجاء الباص فجرى وراءه قليلاً حتى واكبت سرعته سرعة جريه فقفز على سلمه الخلفي ورأته وهو يقطع تذكرة صفراء من «الكمساري» ويمضي ببهدلته وعرقه وارتباكه إلى سلم الباص الأمامي ليجلس وراء السائق.

المصدر : http://alhayat.com/Details/585216

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.