بيان حقيقة استدعاء الزيات والباشا للتحقيق

منتصر الزيات

في تطور مفاجيء لحالة التخبط التي يعيشها مجلس النقابة العامة للمحامين قرر سامح عاشور نقيب المحامين إحالة المرشح السابق لمنصب النقيب العام منتصر الزيات، للتحقيق أمام مجلس التأديب، بسبب انتقاده لأوضاع النقابة المتدهورة وأرائه الرافضة لتبديد أموال المحامين.

ووافق سامح عاشور على إحالة منتصر الزيات، والمحامي أحمد الباشا، بعد شكوى حركها المدير المالى للنقابة العامة، ضدهما بزعم كتابتهم على موقع التواصل الأجتماعى  “فيس بوك” تدوينات وصور حول إهدار أموال المحامين والفساد بالنقابة العامة.

وذكرت النقابة العامة في بيانها الآتى:

1- بتاريخ 31 يوليو قامت الإدارة المالية بنقابة المحامين بعرض مذكرة على النقيب العام أبلغت فيها أن كل من الأستاذين منتصر الزيات وأحمد الباشا قد نشرا بيانات كاذبة عن موقف النقابة المالي بتاريخ 28-7-2016

وأوضحت المذكرة تفاصيل ما نشره الأستاذ منتصر الزيات نصا على صفحته كالتالي: “وما زال الغرق مستمرا.. رصيد حسابات النقابة صفر.. ولأول مرة الجهاز المركزي للمحاسبات يطلب مناقشة سامح عاشور شخصياً.

وقد شايعه الأستاذ أحمد الباشا الذي نشر صورة تعليقا على هذا “البوست” تضمنت شعار نقابة المحامين وهي تطفو على الماء بجوارها يد مرفوعة ومكتوب عليها “إنها تغرق تغرق فمن يقدر ينقذها الحقوونا” ربطا بما نشر حول إفلاس النقابة.

وقد أكدت الإدارة المالية في مذكرتها أن البيانات والمعلومات التى نشرها المذكورين “غير صحيحة”، وأنها تستهدف تحريض المحامين على نقابتهم، وتسيء إلى نقيب المحامين.

وطلبت الإدارة المالية اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد “الزيات” و”الباشا”، وقد أشر النقيب العام سامح عاشور إلى المحامى سيد الصباغ، لاستدعائهما للتحقيق معهما وسؤالهما عما تحت أيديهم من مستندات تثبت صحة ما نشروه.

صورة البيان التى أصدرته نقابة المحامين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.