تأجيل قضية «خلية مدينة نصر» إلى أول يوليو.. والمتهم محمد جمال: نريد دولة إسلامية رغم أنف العلمانيين

تأجيل قضية «خلية مدينة نصر» إلى أول يوليو.. والمتهم محمد جمال: نريد دولة إسلامية رغم أنف العلمانيين

محكمة

أجلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المنعقدة بأكاديمية الشرطة، محاكمة 26 متهمًا في قضية “خلية مدينة نصر”، بتهم بالتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية ضد منشآت الدولة الحيوية، وتأسيس وإدارة جماعة تنظيمية على خلاف أحكام القانون، والدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، لجلسة أول يوليو القادم لاستكمال سماع مرافعة الدفاع عن المتهمين محمد جمال ووائل عبدالرحمن وسامح شوقي وعادل شحتو ولاستعلام النيابة العامة عن تحركات المتهم محمد عبده لدولة ليبيا من مايو وحتى أغسطس 2011 وأمرت بعرض المتهم وائل عبدالرحمن على طبيب السجن للكشف عنه وعن وجود شبكة طبية في بطنه وتأثيرها على حياته مع استمرار حبس المتهمين.
وسمحت المحكمة للمتهم محمد جمال بالتحدث بعد موافقة الدفاع الحاضر عنه الدكتور علي إسماعيل المحامي وقال “بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى ” قال ربي احكم بالحق” أشكر هيئة المحكمة لأن من لم يشكر الناس لم يشكر الله، ليس وجودنا في هذا القفص دليل على الانحراف فسيدنا يوسف حبس في مصر 7 سنوات ويشرفنا أن نكون جهة امتحان وتمحيص من الله للذين آمنوا والذين قالوا “لا إله إلا الله” فالخصومة ليست جنائية ولكن على فهم الدين الإسلامي وخصومتنا مع العلمانيين والذين لا يعترفون بدين الرحمن، قلنا في المعتقلات هذه دينتنا وهذا نبينا، يا رجال الأزهر ردوا علينا وزعموا أن عقولنا تم عمل غسيل مخ لها، وأنهم يريدون فصل الدين عن الدولة، بقولهم لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة، فإننا نريد دولة إسلامية رغم أنف العلمانيين، إن شريعة “لا إله إلا الله” التي نقولها جميعا هي التي نريدها”.
وقال لا إسلام مع الديمقراطية وأن الله يعلو أي شئ وأن الديمقراطية تعطي السلطة للدستور الذي يعطيها للشعب وهذا يتناقض مع نص كتاب الله.
عقدت الجلسة برئاسة المستشار شعبان الشامي و عضوية المستشارين ياسر الأحمداوي و ناصر صادق بأمانة سر أحمد جاد وأحمد رضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.