حيثيات الحكم على المتهمين بالتجسس في قضية «الغواصات الألمانية»

حيثيات الحكم على المتهمين بالتجسس في قضية «الغواصات الألمانية»

شاكوش المحكمة

اودعت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، المنعقدة بالتجمع الخامس، حيثيات حكمها الصادر اليوم السبت، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”الغواصات الألمانية”، بمعاقبة رمزي محمد أحمد الشبيني، وشهرته “عبدالله أبوالفتوح الشبيني” حضوريا و”صموئيل بن زائيف (إسرائيلي الجنسية – هارب) ودافيد وايزمان (إسرائيلي الجنسية – هارب) ضابطان بالموساد الإسرائيلى بالسجن المؤبد وسحر إبراهيم محمد سلامة بالسجن المشدد 15 عاما، كما ألزمت المتهم الأول “الشبينى” بدفع غرامة قيمتها 80 ألف يورو والثانية 10 آلاف يورو لاتهامهم بتكوين شبكة تجسس على مصر لصالح إسرائيل.

وقال القاضى في مستهل حيثيات الحكم: إن أحقر الناس لمن يتأمر على وطنه، وأن المحكمة بعد قراءة أمر الإحالة ومواد الاتهام وبالإطلاع على مواد قانون العقوبات وسماع مرافعة النيابة العامة والدفاع تأكدت من ارتكاب المتهمين للجرائم المسندة إليهما.

وأضافت المحكمة في حيثياتها بأنه استقر في يقينها واطمئن وجدانها إلى أن المتهمين في غضون الفترة من 2009 حتى عام 2013 لعب الشيطان في رأس محمد أحمد الشبينى وسحر إبراهيم محمد سلامة من أجل المال والهدايا، فباعا وطنهما مصر وتخابرا مع من يتعاملون لمصلحة دولة أجنبية، وهما المتهم الثالث والرابع الإسرائيليين الجنسية بقصد الإضرار بالمصالح الوطنية والقومية للبلاد بأن اتفقا معهما لصالح المخابرات الإسرائيلية بإمدادها بتقارير ومعلومات عن القوات المسلحة وأمدتهم بمعدات تخابر وهى حقيبة ذات جيوب سرية وجهاز حاسب آلى محمول مشفر وفلاشات ممورى مشفرة في سبيل استخدامها للتخابر ضد البلاد وطلب المتهم الأول مبلغ 80 ألف يورو مقابل تعاونه معهم كما قبل وأخذ منفعة من سيدات مجهولات تابعن للمخابرات الإسرائيلية وهن سليمة وخديجة وإلهام بواسطة المتهمين الإسرائيليين بمعاشرتهن جنسيا مقابل التعاون معهم لصالح المخابرات الإسرائيلية وأخذ هدايا عينية ملابس وأحذية وعطور وانطبقت بصمة الخيانة والخسة في دماء المتهمة الثانية وكان حالها ذات حال المتهم الأول وقد أخذت عن طريق المتهم الأول مبلغ 10 آلاف يورو وهدايا عينية وملابس وزجاجات عطور ومستحضرات تجميل من أجل الإدلاء بمعلومات لصالح المخابرات الإسرائيلية.

وطلب المتهمان الأول والثانى من المتهمين الثالث والرابع تمويلهما بالأموال اللازمة لإنشاء مكتب توريد مواد غذائية بالقوات المسلحة مقابل إمدادهما بمعلومات وتقارير عنها.

كانت النيابة العامة قد اتهمت كل من رمزى محمد أحمد الشبينى وشهرته “عبد الله أبو الفتوح الشبينى” (موظف – محبوس) – وسحر إبراهيم محمد سلامة (صحفية سابقة وسكرتيرة بمكتب أحد المحامين – محبوسة) – و(صموئيل بن زائيف – إسرائيلى الجنسية – هارب) ودافيد وايزمان (إسرائيلى الجنسية – هارب)، بأنهم في غضون الفترة من 2008 وحتى 2012، المتهمان المصريان اللذان اضطلعا بأعمال التخابر، قد اتفقا مع ضابطى الموساد المتهمين بالقضية، على إمدادهما بمعلومات إستراتيجية تتعلق بالأوضاع الداخلية في مصر ومعلومات عن القوات المسلحة من بينها صفقة غواصات كانت مصر ستحصل عليها من ألمانيا بجانب تقييم أداء المنشآت الاقتصادية، وأن المخابرات الإسرائيلية أمدتهما بأجهزة كمبيوتر ووحدات تخزين مشفرة وحقائب ذات جيوب سرية لنقل وتمرير تلك المعلومات للجانب الإسرائيلية.

كما أسندت إلى المتهمين الأول والثانى جرائم السعى والتخابر لمصلحة دولة أجنبية “إسرائيل” وإمداد المتهمين الثالث والرابع بالمعلومات الداخلية للبلاد بقصد الإضرار بالمصلحة القومية، مقابل الأموال والهدايا العينية التي حصلا عليها، علاوة على معاشرة المتهم الأول لسيدات من عناصر المخابرات الإسرائيلية جنسيا.

المصدر:فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.