شهود أحداث عابدين ينفون التهمة عن دومة وماهر

شهود أحداث عابدين ينفون التهمة عن دومة وماهر

 

images1

استمعت  محكمة  جنح عابدين, برئاسة  المستشار أمير عاصم،  مساء اليوم الأحد

، المنعقدة بمعهد الأمناء بطرة، فى إطار أولى جلسات محاكمة أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 أبريل، والناشط السياسى أحمد دومة (محبوسين)، ومحمد عادل (هارب), فى أحداث عابدين الأخيرة, إلى شهود نفى الواقعة الذين نفوا علاقة ماهر ودومة بالأحداث وأنهم ليس لهم أى علاقة بها من قريب أو من بعيد.
وجاء شهود النفى كل من محمد بدر عبد المعبود, الشاهد الأول, محامى ولازم أحمد ماهر فى كل الإجرءات والأحداث، يوم تسليم نفسه لقسم قصر النيل, مؤكداً على أنه لازم ماهر طوال يوم 30 نوفمبر، وأنه لم يشارك من قريب أو من بعيد أو توجيه أنصاره للاعتداء على قوات الأمن، التى تمركزت فى محيط محكمة عابدين يوم الأحداث.
وأكد عبد المعبود بشهادته أمام المحكمة على أن ماهر وصل إلى مقر محكمة عابدين يوم 30 نوفمبر فى تمام الساعة 11 ونصف صباحاً، ومن ثم فوجئ بأن الأمن أغلق الباب الرئيسى للمحكمة، ومن ثم توجه مجموعة من المحامين هو بصحبتهم إلى رئيس النيابة لإرسال معهم قوة أمن، لتأمين ماهر لحظة دخوله، ومنع الاعتداء عليه، فأمر رئيس النيابة بذلك، وخرجت قوة لتأمين ماهر، ودخوله من الباب الخلفى، دون أن تحدث أى اشتباكات، أو أحداث عنف، ومن ثم تم إغلاق الباب الخلفى لنتفاجأ بالاتباكات التى حدثت، وعلمنا بتفاصيلها عقب انتهاء التحقيقات.
من جانبها، استمعت المحكمة أيضا إلى الصحفى محمود أحمد عبد اللطيف, الإعلامى بشبكة المصدر الإخبارية، اللذى أكد أنه كان مكلف بالتغطية الإخبارية، لأحداث عابدين منذ صباح اليوم، وأنه لم ير قيادة ماهر أو دومة لأنصاره، لاقتحام المحكمة، أو إحداث عمليات شغب، وإثارة وتعطيل مصالح المواطنين، وأنه رأى أيضا اعتداء قوات الأمن على أنصار دومة، وماهر اللذين احتشدوا منذ صباح اليوم فى محيط محكمة عابدين.
فى السياق ذاته، واصلت المحكمة جلساتها المنعقدة بمعهد أمناء طره للاستماع إلى مرافعة هيئة الدفاع  عن المتهمين، الذين شككوا فى تحقيقات النيابة  ودفعوا ببطلان الإجراءات التى تم اتخاها من قبل رجال المباحث، وأن هذه الواقعة ملفقة وباطلة.

 

المصدر- بوابة الوفد الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.