طائرة ورقية بحجم السماء | مروة أبو ضيف

طائرة ورقية بحجم السماء
تمسك اطفالا كثيرة بطرف خيطها
كلما ارتفعت بهم قليلا عن الارض
تمطر
فيبتل الاطفال و يضحكون غير عابئين بالسقطة المفاجئة
اعوام و هي تمضي بهم
تكلم الله باسمائهم في محاولاتها للصعود
تذوب الوانها المبهجة من حرارة الشمس
الاولاد يكبرون مع الوقت
يشيخ اكبرهم و بموت معلقا بطرف الطائرة
الاوفر حظا من ظل واثقا من الطيران
فلم يشعر ببرد و لا حرارة و لا كسور متفرقة بالعظام
طائرة ورقية واحدة و اطفال كثيرون
انقرضت كواسر و جوارح و خلقت مدافع و طائرات حربية
الامهات يواصلن الدعاء من قبورهن
و السماء ترتفع و تنخفض و تتلون بامطار كيميائية
قافلة من العواجز معلقة بطرف طائرة ورقية
و خيط من دخان باهت يسقط سريعا من السماء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.