عماد الديب يكتب | رئاسة «أوباما» مخيبة للآمال!

عماد الديب يكتب | رئاسة «أوباما» مخيبة للآمال!

عماد-الدين-أديب

تتحدث الصحف البريطانية عن أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما مهتم هذه الأيام اهتماماً شديداً بترتيبات مرحلة ما بعد انتهاء رئاسته وتفكيره -رغم صغر سنه- فى التقاعد المبكر!

وأكدت إحدى النشرات البريطانية أن الرئيس أوباما استقبل فى خلال الشهر الأخير عدة سماسرة للعقار فى عدة ولايات لمعرفة الأسعار من أجل اختيار منزل التقاعد. ولم ينفِ البيت الأبيض هذه الأخبار أو يؤكدها، لكن لو صحت فإنها تعنى أن الرئيس أوباما، الذى ما زال أمامه فى الحكم أكثر من عامين، غير سعيد برئاسته، ويسعى لعمل ترتيبات مبكرة من أجل ترتيب أموره لمرحلة ما بعد الرئاسة.

ويذكر التاريخ أن الرئيس رونالد ريجان الذى أتم فترة رئاسته الثانية وهو فى نهاية العقد السابع من عمره كان يعمل على إسقاط نظام الاتحاد السوفيتى حتى آخر أسبوع وآخر لقاء رسمى، وآخر خطاب له فى فترة رئاسته. ويذكر التاريخ أيضاً أن الرئيس بيل كلينتون الذى يعتبر المثل الأعلى لباراك أوباما، ظل يفاوض الفلسطينيين والإسرائيليين فى البيت الأبيض خلال شهر ديسمبر الذى سبق تسليمه السلطة لجورج دبليو بوش بـ25 يوماً.

نحن أمام رئيس أمريكى يفكر فى التقاعد وهو فى ذروة الانشغالات المحلية من اقتصاد وقمة التوترات الدولية فى أوروبا وآسيا والشرق الأوسط. ولا يوجد عندى أى تبرير لتدهور أداء الرئيس باراك أوباما سوى أنه حاز بالعاطفة الجياشة والحماسة، كونه أول أسود يصل إلى الحكم، وليس لأنه المرشح الأفضل.

إن من حضر كلمة أوباما فى بداية عهده فى جامعة القاهرة ولمس بنفسه حجم الآمال الكبرى التى بُنيت حوله والعواطف الملتهبة التى كانت فى نفوس العرب والمسلمين وشعوب العالم الثالث سوف يدرك حجم خيبة الأمل التى نعيشها الآن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر : الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.