عماد الدين أديب يكتب | إنقاذ الاقتصاد من الساسة

عماد الدين أديب يكتب | إنقاذ الاقتصاد من الساسة

عماد-الدين-أديب

 

فى خلال 6 سنوات أو أقل سوف يصبح تعداد سكان مصر مائة مليون نسمة.

فى خلال 6 سنوات أيضاً سوف تضيق دلتا النيل بمن عليها، وستصبح الحركة للبضائع والأفراد والسيارات داخل القاهرة شبه مستحيلة.

فى خلال 6 سنوات سيقل نصيب الفرد من مياه الشرب وسيقل نصيب الأرض من مياه الرى الآتية من النيل.

فى خلال 6 سنوات سوف ترفع أسعار الطاقة عالمياً، وسوف يقل الإنتاج العالمى من الحبوب وعلى رأسها القمح.

وقد علّمنا التاريخ أنه كلما كانت الندرة وظهرت قلة العرض على أى منتج فإن النتيجة الطبيعية هى ارتفاع سعره.

إذن، نحن على أعتاب أزمة أكبر مما نحن فيه الآن، والذين يشكون من أزمات اليوم عليهم أن يتفكروا جيداً فى أزمات الغد.

من هنا يمكن فهم ما يردده رئيس الجمهورية المشير عبدالفتاح السيسى مراراً وتكراراً حول خطورة وصعوبة ودقة الملف الاقتصادى.

وللأسف الشديد، فإن كثيراً من القوى السياسية لا تنظر إلى خطر الملف الاقتصادى بالقدر المناسب، وإذا تحدثت عنه فهى تتعامل معه من موقع الابتزاز السياسى ومحاولة الصيد فى الماء العكر بهدف التعريض بالحاكم والنيل من الحكومة.

فى الدول المحترمة يختلف الجميع حول كل شىء إلا فى شئون الأمن القومى وأخطار لقمة العيش.

انظروا إلى لبنان، هناك أكثر من 20 طائفة وبالرغم من ذلك فإن البزنس يسير وسعر العقارات متماسك، وسعر الليرة للدولار ثابت، والودائع فى البنوك تتزايد، والملكية الخاصة مصونة، ومحافظ البنك المركزى اللبنانى حصل على جائزة أفضل محافظ بنك مركزى فى العالم.

اختلفوا فى لبنان حول كل شىء ولكن يتفقون دائماً على حماية الاقتصاد من مخاطر السياسة ومن انتهازية السياسيين.. متى نعرف كيف نختلف؟ وعلام نختلف؟ متى نعرف أن الخلاف لا يعنى هدم الوطن على رؤوس الجميع؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.