عماد الدين أديب يكتب | اختيار فايزة أبوالنجا

عماد الدين أديب يكتب | اختيار فايزة أبوالنجا

عماد-الدين-أديب

قد يسأل البعض لماذا تم اختيار الدكتورة فايزة أبوالنجا مستشارة لرئيس الجمهورية فى شئون الأمن القومى؟ وقد يصل البعض إلى طرح السؤال بشكل مباشر وهو ما علاقة الدكتورة فايزة بهذا الملف؟

تعالوا نتصدى للإجابة عن هذه الأسئلة.

أولاً: الدكتورة فايزة هى أول وزيرة لشئون التعاون الدولى عام 2001 وعملت مندوب مصر الدائم للأمم المتحدة فى جنيف وشغلت مندوب مصر لمنظمة التجارة العالمية ونزع السلاح.

ثانياً: تاريخ هذه السيدة الفاضلة يؤكد أن هذه «المرأة الحديدية» هى صاحبة قدرات إدارية فذة، ولديها صفات قيادية ظهرت فى جميع مناصبها المصرية والدولية، وبالذات حينما اختارها د. بطرس بطرس غالى كمستشار خاص له عام 1992 حينما كان أميناً عاماً للأمم المتحدة.

ثالثاً: قالت الـ«نيويورك تايمز» الأمريكية أمس الأول، إن اختيار الدكتورة فايزة أبوالنجا المعروفة بعدائها ومواقفها المتشددة من السياسة الأمريكية سابقاً هو رسالة سلبية من قبل النظام السياسى فى مصر.

وحقيقة الأمر أن السيدة أبوالنجا ليست صاحبة ثأر ضد الولايات المتحدة لكنها فى نهاية الأمر ابنة مؤسسة الخارجية المصرية منذ عام 1975، وهى تعمل -بالدرجة الأولى- لخدمة المصالح العليا للدولة المصرية وليس لأى طرف آخر.

أى نحن نتعامل فى هذا الملف مع سيدة بمائة رجل، تعمل فى مجال تخصصها، لديها خبرة محلية فى مصر وإقليمية حينما عملت فى الملف الأفريقى، ودولية فيما عملت فى الأمم المتحدة بجنيف ونيويورك.

ونحن أيضاً إزاء سيدة شديدة المراس والخبرة، ومشهود لها بالتشدد فى شئون المصالح المصرية العليا.

كل هذه الصفات تجعل من السيدة أبوالنجا اختياراً مميزاً لهذا المنصب.

هناك أيضاً قضية شديدة الحساسية فيما يختص بهذا المنصب، وهى طبيعة التبعية للجهة التى كان ينتمى إليها، هل هى جهة سيادية؟ أم جهة أمنية؟ أم جهة عسكرية؟ وفى اعتقادى أن الاختيار قد تجاوز الانحياز لأى من هذه الجهات مما يرفع الحرج عن صانع القرار.

وفى رأيى أن قدرات السيدة الدكتورة فايزة أبوالنجا سوف تساعد على التنسيق بين جميع الجهات المسئولة عن ملف الأمن القومى، مثل الجيش والأمن الوطنى والاستخبارات العامة ووزارة الخارجية ورئاسة الجمهورية.

وبالنظر إلى طبيعة المنصب فى البيت الأبيض الأمريكى، فإنه يحتل مساحة كبرى، لأنه يلعب دور «المستشار» الذى يرأس جهازاً كاملاً داخل مؤسسة الرئاسة، وليس دور «مستشار» دون الألف واللام، وهو منصب فردى دون جهاز متكامل.

اختيار د. فايزة أبوالنجا اختيار موفق جاء فى توقيت حساس.

 

المصدر:الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.